قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

مقــــــالات

على مر السنوات كنت أنظم للأطفال سواء في روضة عبد الحميد ابن باديس التي استمرت أكثر من سبع سنوات، في المدرسة القرآنية وقفات مختلفة مع فلسطين الحبيبة و قضاياها المتجددة كل عام بما يناسب الأحداث الهامة التي ميزته و كثر الحديث عنها و تداولها و تحتاج لوقفات مساندة و مناصرة و تضامن و تآزر، و ذلك في الذكرى المزدوجة لنكبة 48 و الانتفاضة المباركة بعدها .. 15 ماي من كل عام. و كان شكل الوقفات يختلف من عام لعام فمن وقفة التضامنية ( 2012 ) إلى وقفة العطاء لأطفالها و أطفال فلسطين ( 2013 ) مرورا بوقفة الاعتذار عن تقصيرنا…
الأحد, 21 أيار 2017 14:27

حوار مع رمضان!

كتبه
تناولت بفرحة الصائم فطوري المبارك، و دعوت دعوات الإفطار المباركة!؟. ثم نظرت إلي ضيفي الكريم؛ فوجدته على غير عادته؛ جالساً وحيداً مهموماً!؟. فأصابتني رعدة الخائف على شعور و نفسية ضيفي!؟. فسألته: أيها الحبيب ما هذا الذي أراه على وجهك؟!. أهذا هو رمضان الطيب المبارك حامل الخيرات الباسم دوماً؟!. ألا تشاركني فرحة الصائم حين يفطر؟!. ألا ترى احتفاء الجميع بك؟!. ألا ترى سعادة الصغير و الكبير بقدومك؟!. ألا ترى سرورنا جميعاً بضيافتك؟. فنظر إليَّ نظرة المشفق على محدثه لجهله بحقيقة الأمور، ثم تنهد تنهيدة حزينة، و كأنها زفرة غاضب، و أطرق بحزن إطراقة طويلة؛ حسبتها دهراً من القلق الذي ملأني! هموم…
تستيقظ صباحاً و هناك ما شغل ذهنك، تشعر بشيء من الضيق في صدرك، و كأن هناك ما يتوجب عليك عمله و لكنك لا تتذكره، حالة من القلق ترافقك طيلة اليوم، تلاحقك في نومك و أحلامك، و في كل خطوة تخطوها كما لو كان رفيق دربك المزعج.. لكنه ليس برفيق سوء كما قد تظن، فللقلق جوانب إيجابية كما يؤكد علماء. أظهرت نتائج اختبار قام به فريق بحثي من جامعة كاليفورنيا ريفرسايد (URC) أن القلق كثيراً ما يكون سلوك إيجابي و محفز على التفكير و التخطيط، و بالتالي يساعد على تحقيق نتائج جيدة في الدراسة و العمل. القلق كما ترصد الدراسة يساعد…
إن مقاطعة الشباب الجزائري لانتخابات ماي 2017 قضية تستحق منا التوقف عندها، و التأمل فيها، لمعرفة أسبابها و العوامل التي تقف وراءها، و ما تخفي من الدلالات، كم أن عدما الالتفات إليها ينجر عنه عدم تمكن السلطة من معرفة الأخطاء التي تورطت فيها، فدفعت الشباب إلى  مقاطعة الانتخابات التي تنظمها و تشرف عليها، و ليست السلطة وحدها المدعوة إلى دراسة هذه الظاهرة بعمق و جدية، فأحزاب المعارضة هي الأخرى مطلوب منها أن توليها ما تستحقه من الاهتمام، و أن تعكف على تحليلها، لأن الرسائل التي تتضمنها المقاطعة ليست موجهة إلى السلطة بوجه خاص، بل هي موجهة إلى المعارضة بنفس القدر…
عندما أكتب عن نسورنا البواسل في سجون الاحتلال و الذين يخوضون معركة الكرامة و الصمود بأمعائهم الخاوية فأنا بذلك أخط كلماتي لأبطال لا تتسع لهم مقالاتي هذه حيث تعتبر قضية الأسرى و المعتقلين الفلسطينين في سجون السجان الذي لا يحمل قدرا من الإنسانية معلماً أساسيا من معالم قضيتنا الفلسطينية و تشكل العنوان الأبرز في تاريخ الصراع مع الكيان الإسرائيلي، حيث أن الأسير يحتل مكانة عالية في وجدان شعبنا الفلسطيني لما يمثله من صمود و نضال و نموذج يقتدي به الأجيال في مقاومة الاحتلال، بينما يُعرف عنهم الاحتلال بأنهم مخربين و ارهابيين و يعتبر سجنهم انتقاماُ يستحقونه كونهم حسب نظريتهم العنصرية…
يشمل مصطلح "دعم" البحث العلمي مفهوم دعم المشروعات البحثية، سواء في مجال العلوم الطبيعية أو الاجتماعية. و يتم الحصول على هذا الدعم عن طريق عملية تنافسية تخضع للتحكيم بين المشروعات المقدمة حتى يصل الدعم إلى ما يستحق منها. و للدعم مصدران رئيسيان، إما مؤسسات خاصة كبيرة أو مؤسسات حكومية. و الحقيقة أن المؤسسات الحكومية هي عادةً الداعم الأكبر. و قد يأتي جزء صغير من الدعم في صورة تبرعات من منظمات خيرية، خاصةً فيما يتعلق بأبحاث تتعلق بعلاج بعض الأمراض مثل السرطان و الإيدز. و لأنها أموال ممنوحة، يصبح من الضروري وجود آليات للتأكد من عدم إهدارها و ضمان الاستفادة القصوى منها.. فهل يحدث هذا في…
النخبة و النخب كلمات تتردد على مسامعنا يوميا، و نلتقي بها كثيرا عند قراءاتنا لمختلف المصنفات الفكرية و المؤلفات الإنسانية، و يوهم هذا الزخم الكبير الذي يتزاحم تارة في أعيننا و تارة في أسماعنا بوجود نخب حقيقية،  فاعلة تؤدي دورها الفكري و الاجتماعي المنوط بها في مختلف مؤسسات المجتمع و على شتى المستويات، ابتداء ً من توجيه مسارات المجتمع، و ترشيد الحاضر إلى استشراف المستقبل و مرافقة الأمة في أحلامها و في مشاريعها، و لكن الناظر في واقعنا الحالي يدرك أن ما يتصور عن النخبة بعيد كل البعد عن الحقيقة التي هي في الواقع. و في مثل هذه المواضيع و…
تمثل المرأة العمود الفقري في المجتمع، فهي أم و بنت و أخت و زوجة، فهي أول حاضنة لجيل المستقبل، و هي تلك الكتلة من المشاعر الممزوجة بالحنان و الصبر و الاحتساب ...و هي الطبيبة في مكان عملها، و المديرة، و المربية في دور الحضانة، و هي القاضية، و هي المحامية، و هي الممرضة ...و هي ملهمة الأجيال. تقول باحثة العلاقات الإنسانية شيماء فؤاد: إن الزواج لا يتوقف على سن و مرحلة عمرية معينة، فهناك مجموعة من العوامل التي يتوقف عليها الزواج الناجح مثل النضج الفكري و العاطفي. و بالنسبة لمرحلة النضج الفكري فهي تبدأ عند بلوغ سن السابعة و العشرين الذى…
الخلايا الجذعية المستحثة وافرة القدرة، أمل جديد في دراسة الأمراض و اكتشاف الأدوية و تأثيراتها على أعضاء الجسم المختلفة. في عام 2012، أعلنت اللجنة المسؤولة عن منح جوائز نوبل في الفسيولوجي و الطب أن جائزة العام سيتم منحها لكلٍّ من جون جوردون John B. Gurdon و شينيا ياماناكا Shinya Yamanaka عن  أبحاثهما في الخلايا الجذعية، إذ نجحا في إعادة برمجة خلايا الجسم البالغة، المتخصصة وظيفيًّا، إلى الحالة الجذعية، و بالتالي إمكانية إعادة برمجتها لتصبح قادرة على تكوين أيٍّ من خلايا الجسم الأخرى. فبينما تحدى البريطاني جوردون، عن طريق أبحاثه الرائدة في مجال الاستنساخ، القناعة السائدة آنذاك بأن الخلايا المتخصصة لا يمكن عكس مسارها، جاء…
الأحد, 30 نيسان/أبريل 2017 14:21

أبدعوا في حدود الإمكانيات..

كتبه
في صغري كنت ككل حالمة وهبها الله عشق الكتابة، فكانت أجمل أحلامي لحظات أجالس فيها قلمي على شرفة مطلة على أبهى المناظر، بها مكتب أنيق يزينه حاسوب و تتناثر على جانبيه كتبا و أوراقا يغازلها قلمي كلما أثقلته الخواطر، و في وسطه فنجان قهوة جميل أرتشفه فيزيد كلماتي تألقا و تأنقا .. و طبعا كانت مجرد أحلام فتية لم تتحقق إلى بعدما مضى من العمر عمرا .. رغم هذا ما أجلت كتاباتي و لا اختزنت كلماتي لحين تحقق أحلامي و توفر إمكانياتي، بل بالعكس كتبت في مطبخي و على فراشي و فوق السلالم و في الحافلة و على أرصفة مدرستي…
      ان  انبساط الدنيا و سعة العيش في ظل وجود أدوات و وسائل جديدة اصابت مجتمعنا كبيرا و صغير، جاهلا و مثقفا بإعاقات فكرية متنوعة و متوطنة في العقل الذي لم يصبح يدير و يتحكم في الذات و الجسم الإنساني فغدى  مبرمج بطريقة غير منظمة و لا تتماشى و الفطرة التي أودعها  الله عز و جل في هذا المخلوق الذي نال التكريم الرباني : وَ لَقَدۡ كَرَّمۡنَا بَنِىٓ ءَادَمَ وَ حَمَلۡنَـٰهُمۡ فِى ٱلۡبَرِّ وَ ٱلۡبَحۡرِ وَ رَزَقۡنَـٰهُم مِّنَ ٱلطَّيِّبَـٰتِ وَ فَضَّلۡنَـٰهُمۡ عَلَىٰ ڪَثِيرٍ۬ مِّمَّنۡ خَلَقۡنَا تَفۡضِيلاً۬ (٧٠)سورة الإسراء ، اذا ما نظرنا و قارنا بين العقود الفارطة كانت العائلة الموًسعة تعيش في مسكن واحد…
الصفحة 1 من 104