قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisveccosassalabinnabilejeunemusulmansultan cerhso  wefaqdev iktab

مقــــــالات

الجمعة, 25 أيلول/سبتمبر 2020 16:56

العبث بالأرزاق

كتبه
قبل سبع سنين استعدَّ الناس لاستقبال القرن الحادي و العشرين[1]، هذا الاستعداد ملأ الصُّحف و الدوريات و الخطب و المحاضرات، بل إنَّ هناك كتبًا مهمَّة، تخصَّصت في الحديث عن هذا القرن، و يؤكِّد المؤرِّخون الاجتماعيون استحالةَ التحديد الزَّمني الصَّارم للتحوُّلات و التغييرات، إلَّا أنْ تكون تحوُّلات ماديةً واضحةً؛ مثل البدء في تطبيق نظام، أو الانتقال من مكانٍ إلى مكان، أو البدء في تغيير نمط من الأنماط، و ما عدا ذلك فالتغيير متعذِّر قطعًا[2]. من الأمور المهمَّة التي يركِّز عليها الداعون إلى الاستِعداد للقرن الحادي و العشرين الميلادي مسألة السكَّان و التفجُّر السكَّاني، و الخوف من عدَم توفُّر العيش للمليارات المنتظرة…
﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ المقدمة في ذكر القاعدة القرآنية: بسم الله والحمد لله؛ أما بعد: لما كان الإنسان لا يسَعُ الناس بإحسانه من جهة ماله، مهما كان عنده من المال - أمره تعالى بالإحسان إلى كل مخلوق، و هو الإحسان بالقول؛ فقال تعالى: ﴿ وَ قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا ﴾ [البقرة: 83]، فهذه القاعدة على وجازتها، فإنها تضبط أقوال العبد في كلامه مع الناس، فلا يخرج من لسانه إلا الخير و الكلمة الطيبة. الوقفة الأولى: في دلالة الآية على أن العبد عليه أن يقول القول الحسن، فيدخل في ذلك كل كلمة طيبة في التعامل مع الخَلْقِ؛ من الوالدين و الأزواج و الأولاد و الإخوان…
الخميس, 24 أيلول/سبتمبر 2020 17:26

كل شىء في الكون يحدث بتراتبية

كتبه
لاشىء في الكون اسمه الحدوث الفورى و اللحظي .. كل شىء في الكون يحدث بتراتبية و تراكبية عميقة تستغرق وقتا ، وكي نلحظه يحتاج صبرا و هدوء و حكمة .. ليس هناك شىء اسمه العقوبة الفورية ، و ليس هناك شىء اسمه الثواب الفوري .. كله يحتاج صبرا و تأن و امتحانا و اختبارا .. ليس في الكون شىء اسمه تغيير فوري و عاجل لظروف الحياة ، كل شىء يجب أن يمر بالقانون الكوني للمادة و الأشياء، حتى في الدعاء و الرجاء من الله سبحانه، فالله سبحانه يسمع كل الدعاء و يستجيبه, أو يأجر عليه أو يؤخره إلى الآخرة حيث…
ظروف قاسية، إلا أنها تشكل أيضا فرصا جديدة. سيباستيان زويكا يشرح كيف يمكن لشركة ناشئة تجاوز أزمة كورونا. عمل سيباستيان زويكا سابقا في مجال تقنيات الدعاية و الإعلان. و عندما أصيبت أمه بمرض عضال تنبه إلى أن الدعاية و الإعلان تستخدم تقنيات أحدث من تلك المستخدمة في المجال الطبي. و هكذا قام بتأسيس إكس بيرد "xbird" و بات الآن يقدم معالجة فردية للمصابين بالأمراض المزمنة معتمدا على الذكاء الصناعي. نحن المستثمرون متفائلون دوما. لهذا أرى في جائحة كورونا أيضا فرصا تسويقية مثيرة لشركة رقمية تعمل في المجال الصحي، مثل شركتنا. شركتنا الناشئة "إكس بيرد" تقدم الذكاء الصناعي الذي يتيح للمصابين بالأمراض المزمنة علاجات مصممة بشكل فردي، يمكن…
الأربعاء, 23 أيلول/سبتمبر 2020 17:21

لله العزة جميعا

كتبه
قول الله تعالى: {مَن كان يريدُ العزةَ فللهِ العزةُ جَميعاّ إليهِ يَصعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ و العملُ الصالحُ يرفَعُهُ و الذين يَمكُرون السَّيئاتِ لهم عذابٌ شديدٌ و مَكـُر أولئك هو يَبُور} [فاطر:10] بيان صريح، و نداء واضح: لله العزة جميعاً، و إذا أراد المرء أن يبتغي العزة، فلا يبتغها إلا من الله، و لا يتقرب لأي مخلوق راجياً عنده العزة، و إلا لن ينال العزة، و لا بعضاً منها، لأن العزة لله جميعاً. و الاعتزاز بالله تعالى إنما يكون بطاعته و ابتغاء مرضاته. و كما نرى أولئك البشر الذين يبتغون العزة عند أمثالهم من البشر، نراهم مبادرين لطاعتهم، باحثين عما يحقق…
يركز مالك بن نبي في تصوره للأزمة الحضارية و ما يرتبط بها من عناصر مختلفة على المشكلة الفكرية التي يعاني منها العالم الإسلامي منذ عصر ما بعد الموحدين** و يرى أن الجانب الفكري هو الأساس في المشكلة التي نحن بصددها. إن الأفكار لا تتمتع في المجتمع الإسلامي بقيمة ذاتية، تجعلنا ننظر إليها بصفتها أسمى المقومات الاجتماعية، و قوة أساسية تنظم و توجه قوى التاريخ كلها، و تعصمها بذلك من محاولات الإحباط مهما كان نوعها. و هذه الثغرة تعود في تكوينها، إلى شئ من التخلف في تطورنا الاجتماعي.و بناء على هذا الاعتقاد المعرفي يعيد مالك تعريف المجتمع المتخلف، فالمجتمع المتخلف ليس…
الثلاثاء, 22 أيلول/سبتمبر 2020 18:48

أساليب التعامل مع الضغوط

كتبه
إذا كان موضوع الضغوط متشعباً وشائكاً كما يعتقد بعضهم، فإننا يمكن القول أن التعامل معه أكثر تعقيداً و تشابكاً، لاسيما أن بعضاً من جوانبه ..لا إرادي يصعب التحكم به حتى عند الأشخاص الأسوياءو القسم الآخر إرادي ملحوظ ...و من هنا جاءت المصاعب في تحديد أساليب التعامل مع الضغوط. من المعروف أن الضغوط تمثل خطراً على صحة الفرد و توازنه، كما تهدد كيانه النفسي، و ما ينشأ عنها من آثار سلبية، كعدم القدرة على التكيف و ضعف مستوى الأداء و العجز عن ممارسة مهام الحياة اليومية، و انخفاض الدافعية للعمل و الشعور بالإنهاك النفسي. فإن أساليب التعامل مع هذه الضغوط هي…
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين، و على آله و صحبه الطيبين و بعد: عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : أخذ رسول الله بمنكبي فقال :( كن في الدنيا كأنك غريب، أو عابر سبيل). و كان ابن عمر رضي الله عنهما يقول:" إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، و إذا أصبحت فلا تنتظر المساء، و خذ من صحتك لمرضك، و من حياتك لموتك" الغريب لا ينافس أهل البلد في بلادهم، لا يشتغل بما يشتغل به أهل الدنيا إنما يعد للرحيل، و هكذا الناس مستقرهم في الجنة، و لا يشتغلون بهذه الدار التي هي محل…
هل يمكن لعقوق الآباء لأبنائهم أن تجعل منهم في حكم الأموات معنىً، و تجعل أبنائهم في حكم الأيتام قصدًا و مضمونًا؟! يقول أمير الشعراء أحمد شوقي في إحدى أشهر قصائده: ليـسَ اليتيمُ من انتهى أبواهُ من *** هـمِّ الحـياةِ، و خلّفاهُ ذليـلًا فأصـابَ بالدنيـا الحكيمـة منهما *** و بحُسْنِ تربيـةِ الزمـانِ بديـلًا إنَّ اليتيمَ هـوَ الذي تلقـى لَـهُ *** أمّاً تخلّـتْ أو أبَاً مشغـولًا إنَّ ظاهرة عقوق الآباء للأبناء، من أكثر الظواهر ضررًا على المجتمع، و خطورةً عليه، و إفسادًا لقيمه، و هدمًا لأركانه، و هو ما يغفل عنه الكثيرون من الدعاة و الواعظين و التربويين، على عكس تركيزهم الشديد…
قد قيل إن الماضي بلد أجنبي وأحيانًا يكون دولة أخرى نتوق إلى زيارتها ولا يمكننا بالطبع، وفي حين أن السفر الفعلي مقيد فقط بالمبلغ النقدي الذي يمكننا توفيره، ومتطلبات التأشيرة وتوفير الرحلات، إن السفر عبر الزمن مقيد بقوانين وشروط فيزيائية قياسية، هل يمكن توفيرها يا ترى؟ لعل الكثير منا شاهد مسلسل DARK الذي امتلكت فكرته عقولنا وألهمت تفكيرنا بالزمن وصرنا نتساءل ماذا سنغير في الماضي لو عدنا إليه؟ وكيف سنؤثر على مستقبلنا؟ حقًّا يوجد علماء ألهمتهم هذه الفكرة وسيطرت على عقولهم، والآن هم يحاولون تحقيق هذا الحلم وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء للسفر إلى وجهات مختلفة. مسلسل Dark بموسمه الثالث…
هي النفس الامّارة بالسوء، تظل أبدا مصدر الذنب و المعصية، هي النفس التي تطمع في المزيد، و تطمح إلى البعيد، هي النفس نزكّيها لو شئنا فنفلح، و ندسّيها لو شئنا فنخيب، و ترسلنا نحو مهاوي الهلكة، حين نطلق لها العنان و نسلّم قيادها للشيطان، فيلهو بنا و يتلاعب، و يضلّنا و يمنينا، و يعدنا بالمنى الخلّب، و الأماني العذاب، فنصحو، و قد امتلأت جوانحنا وهما و سرابا، و قد جنينا المعاصي و الذنوب، فأحاطت بنا خطايانا التي اكتسبناها، و ذنوبنا التي اقترفناها، و انتهينا إلى غضب و عنت و عذاب.و هي النفس حين تسلم قيادها لله العظيم، و حين ترد…
الصفحة 1 من 149