قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

إكسير الحياة

يعرّف العلماء الحضارة فيقولون:" هي الجهد الذي يُقدَّم لخدمة الإنسان في كل نواحي حياته، أو هي التقدم في المدنية و الثقافة معًا، فالثقافة هي التقدم في الأفكار النظرية مثل القانون و السياسة و الاجتماع و الأخلاق و غيرها، و بالتالي يستطيع الإنسان أن يفكر تفكيرًا سليمًا، مما يعود عليه بالازدهار و الرفاهية، ليست المادية فقط، و لكن حتى المعنوية، أما المدنية فهي التقدم و الرقى في العلوم التي تقوم على التجربة و الملاحظة مثل الطب و الهندسة و الزراعة، و غيرها... و قد سميت بالمدنيَّة؛ لأنها ترتبط بالمدينة، و تحقق استقرار الناس فيها عن طريق امتلاك وسائل هذا الاستقرار، فالمدنية…
السبت, 15 أيلول/سبتمبر 2018 08:17

لماذا تغادر الطيور أوكارها ؟؟

كتبه
الكثير من الآباء و الأمهات، بدافع من الأبوة أو الأمومة يحيطون أبناءهم بكل تلك أنواع الأحاسيس الممزوجة بالعنف و الحب معا، مما يجعل شخصية الطفل تنموا و تتبلور في ذلك المناخ المشبع بتلك العواطف المتناقضة، فيكتسب الصفات الإيجابية و السلبية معا، بحيث تعطينا إنسانا محبا، عطوفا، متميزا، أو إنسانا منطويا، اندفاعيا، أو أنانيا، أو غير ذلك من الصفات الأخرى المكتسبة من محيطه، و بطبيعة الحال تترجم  الصفات إلى سلوك إيجابي أو سلبي، و أفعال نجد صداها يتردد في مواقفه و يميز شخصيته. من ذلك أن الأنانية تظهر عند الأطفال في مرحلة مبكرة من سنوات العمر الأولى، حيث يمر معظم الأطفال بنوع…
السبت, 01 أيلول/سبتمبر 2018 09:52

لمسة ....و كفى ...

كتبه
عندما تعود بنا الذاكرة إلى القصص الحق عن طريقة بزوغ فجر الإسلام و ما اتسم به أهله آن ذاك، و الدروس القيمة التي يمكن أن تعتمدها الأسرة في حياتها اليومية و الاجتماعية ككل، و الأهم ما عاناه النبي صلى الله عليه و سلم و من معه من المسلمين لتبليغنا الرسالة المحمدية الخالدة بأنجع الطرق. فهجرة الرسول صلى الله عليه و سلم كما قال الأستاذ الدكتور خالد النجار:" ... إعلانٌ تاريخيٌّ بأنَّ العقيدةَ هي أغْلَى ما تملِك هذه الأمَّةُ المحمديَّة، و هي مصدرُ عزِّها و رُشدِها، و مُنطلقُها في الأمرِ كلِّه، و التفريطُ فيها هو الذي أوقعها في فخِّ المِحن و…
السبت, 21 تموز/يوليو 2018 14:38

صناعة التغيير هل نملكها ؟؟

كتبه
عندما يبدع الذهن، فتولد لنا فكرة ذات رؤيا واضحة المعالم، طموحة، يسندها في الوقت ذاته عمل منسق و منظم، عندها تتجسد لنا مقولة السيد غاندي "كن أنت التغيير الذي تريده في العالم"، على وتر هذه الكلمات، وضعت بصمات و خطط إيجابية، و منهجيات كانت حليفة لنجاح مخططيها، نجحت بعد طول تفكير، و بعد طول جهد و تعب كانت بداية قصة مشروع "سلام" .... كما تقصّها الباحثة ياسمين يوسف صاحبة المشروع نفسه... *** فها هي تقول:" كانت الخطة المبدئية لمشروع "سلام" خطة متواضعة تعتمد على ما هو مُتاح لي من إمكانيات و موارد قليلة" و تضيف:" كنت متحمّسة جدًا، و لكني…
صلة الرحم من أهمّ الأعمال التي أمر الله تعالى بها عباده، و وعد الواصل لها بثواب عظيم، كما أعدّ لقاطعها عقاباً شديداً، و قد بيّن لنا رسول الله -صلى الله عليه و سلّم- أنّ الواصل ليس فقط من أحسن لمن أحسن إليه، إنّما الصلة الحقيقية تكون لمن أساء و قطع، قال عليه الصلاة و السلام:( لَيْسَ الْوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ، وَ لَكِن الْوَاصِلُ الذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا)[رواه البخاري]. و قال العلماء: تكون صلة الرحم بالزيارة، و تكون بتلبية الدعوة، و تكون بتفقد الأحوال، و تكون بالإكرام، و تكون بالهدية، و تكون بالتصدق على الفقراء من الأقربين، و تكون بعيادة مرضاهم، و تكون…
وَعدُ قِمَم هي كلمة لها دلالتها في مصطلح التنمية البشرية، تعتبر مجموعة من ثقافة الأهداف و تحديدُها و تحقيقُها من الموضوعات الجديدة، خاصة على مجتمعنا العربي و الإسلامي، و هي من الموضوعات التي لا تحظى باهتمام كبير، و يُنظَر إليها في الأغلب على أنها موضوعاتٌ نظرية بعيدة عن أرض الواقع.. إن ما تحمله هاته الكلمة من ارتقاء بالذات البشرية، و إلى التميز المنشود، و إلى الإبداعات و المحفزات الإيجابية، التي نستطيع بواسطتها أن نضع اللبنة تلوى اللبنة، للوصول إلى ما نريد الوصول إليه في مجمل حياتنا، سواء على المستوى الاجتماعي، أو المستوى الإنساني، أو المستوى الاقتصادي. وَعد قِمَم، هي جملة…
يصادف 30 من شهر مارس/ آذار، من عام 1976م، انتفاضة الفلسطينيين في وجه الاحتلال الإسرائيلي تعبيرا عن رفضهم لسياسته في مصادرة أراضي قراهم لبناء المستوطنات الإسرائيلية عليها، و منذ ذلك اليوم اعتادوا على إحياء تلك الذكرى في مثل هذا التاريخ من كل عام، تحت مسمى “يوم الأرض”، و اتخذوا من هذه المناسبة وسيلة و أداة لدعم المقاومة المسلحة و النضال السياسي من جهة، و من جهة ثانية منبرا يوجهون عبره رسائلهم المختلفة إلى الداخل و الخارج، و لعل من أبرز تلك الرسائل التي يوجهونها اليوم لمن يعنيهم الأمر: أن الشعب الفلسطيني بإصراره على إحياء ذكرى يوم الأرض، يؤكد للعالم أجمع…
الأحد, 01 نيسان/أبريل 2018 15:20

حتى نجنب أبناءنا الجهل المركب

كتبه
استوقفتني بعض القصص التي تسوقها ألسنة أقرباء أو أصدقاء، و هي تسرد بطريقة عجيبة و غريبة، لأنها من وجهة نظري لا تتسق مع فكر المسلم، الراسخ العقيدة، السليم الفطرة. أما القصة الأولى مفادها امرأة في مقتبل العمر، فقدت وحيدها صاحب العشرة ربيعا، فكانت طبعا صدمة كبيرة و ألما و حزنا لم تستطع الأم أن تشفى منه، و طبعا تأثر الكثير من المقربين و الأصدقاء بهذه الحادثة المؤلمة، هذا كله سليم، ما جذب انتباهي إلى هذه القصة، هو تحدث بعض النسوة على أن الله سبحانه و تعالى  اختار أو أخذ وحيد هذه المرأة و حرمها منه، و لم يختر ولد المرأة التي…
هل بات شباب اليوم، بكل شرائحه، يعي المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقه نحو وطنه الأم؟ أم أنه بات يركض إلى تلك التأشيرة التي تأخذه إلى أي مكان، و بأي وسيلة و لو على قوارب الموت، لكي تخلصه من مأساته الاجتماعية و الثقافية و السياسية. ثم هل حاول هذا الشباب الإبحار قليلا في تاريخهم الذي هو سمة هويتهم اليوم ؟ لنقرأ تاريخنا: "خرج الجزائريون في مظاهرة سلمية يوم 11 ديسمبر 1960 لتأكيد مبدأ تقرير المصير للشعب الجزائري، ضد سياسة الجنرال شارل ديغول، الرامية إلى الإبقاء على الجزائر جزءا من فرنسا، في إطار فكرة الجزائر جزائرية من جهة، و ضد موقف المعمرين الفرنسيينالذين ما زالوا يحلمون بفكرة الجزائر فرنسية، قامت…
إنها مأساة و آلام أن نسمع و نرى عبر القنوات الإعلامية هذه الوحشية التي ترتكبها الإرهابية البوذية هي و جنودها، اتجاه شعب أعزل، ذنبه الوحيد أنه يوحد الواحد الأحد، أنه مسلم… لقد تناقضت مع نفسها كثيرا، و مع رحلتها الطويلة في أدعاء حرية الفكر، و المكين للاعنف… و الكثير من الشعارات التي توهم بإنسانيتها الباذخة؛ لكن حين تعلقت هذه الحرية بمن يخالفها في الدين و المعتقد، كشفت عن روح شريرة، و نفس متجردة من الرحمة، حيال نساء و أطفال يبادون بوحشية بالغة، نددت بها جل المنظمات العالمية… بوذية حاصلة على جائزة سخاروف لحرية الفكر عام 1990م، و جائزة نوبل للسلام…
إن الظروف الاجتماعية و الاقتصادية تضطر الكثير من النساء إلى العمل، لكنهن إذا ما أردن خوض  تجربة العمل، اعترضتهن متزوجات أو عازبات مسؤولياتهن نحو بيوتهن، ذلك أنهن أكثر التزاما بها من الرجل، و ذلك ما دفع المرأة للبحث عن فرص عمل جديدة في ظل عدم ملاءمة العمل الخارجي لظروفهن الاجتماعية من جهة، و من جهة ثانية محدودية فرصه، عملا يتيح لهن التوفيق بين مسؤولياتهن الأسرية و حاجتهن إلى دخل اقتصادي لمواجهة الظروف الاجتماعية القاهرة التي تواجهها البيوت بفعل تضخم قائمة المطالب الحياتية و غلاء المعيشة… قبل عدة عقود سابقة من الزمن، كان العمل المكتبي أمرا أساسيا لدى العاملين في المؤسسات…
الصفحة 1 من 11