قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

إكسير الحياة

افتتحت مقالتي اليوم بهذه القصة الرائعة للبطل صلاح الدين الأيوبي، لسنا لنبكيه و نبكي زمانه، و لكن نريد ان نبعثه حيا في وسط أبناء أمتنا من جديد... اليوم المرأة المسلمة نريدها أن تكون مستلهمة من تاريخ أمتها ككل و تاريخ وطنها، و بطولاته القومية، حتى تسهم في صقل شخصية الطفل الذي سيصبح رجلا، و تعطيه قوة و شجاعة، و تعطيه فخرا و عزة بنفسه و بأمجاده...نريدها أن تقرأ هذه القصة و تعيد قراءتها إلى أن ترسخ في ذهنها العبرة من زواجها، و من إنجاب أبناءها، و من طريقة تربيتهم على الفضيلة و الأخلاق، على حب الوطن، على إعمار هذا الوطن…
تمثل المرأة العمود الفقري في المجتمع، فهي أم و بنت و أخت و زوجة، فهي أول حاضنة لجيل المستقبل، و هي تلك الكتلة من المشاعر الممزوجة بالحنان و الصبر و الاحتساب ...و هي الطبيبة في مكان عملها، و المديرة، و المربية في دور الحضانة، و هي القاضية، و هي المحامية، و هي الممرضة ...و هي ملهمة الأجيال. تقول باحثة العلاقات الإنسانية شيماء فؤاد: إن الزواج لا يتوقف على سن و مرحلة عمرية معينة، فهناك مجموعة من العوامل التي يتوقف عليها الزواج الناجح مثل النضج الفكري و العاطفي. و بالنسبة لمرحلة النضج الفكري فهي تبدأ عند بلوغ سن السابعة و العشرين الذى…
الأحد, 16 نيسان/أبريل 2017 14:40

زواج على مقاس "الفضائيات"

كتبه
لقد أحدثت الفضائيات و الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) تغيرًا مهمًا في المجتمعات بما قدمته من وسائل للاتصالات، جعلت العالم ينساب بعضه على بعض، فلا حدود و لا قيود تقف في وجه انتقال المعلومات، و التربية بحكم عملها و طبيعتها أكثر جوانب المجتمع عرضة للتغير؛ و بناء على ذلك فالمتغيرات الحادة التي ينطوي عليها عصرُ المعلومات لم يعد من السهل على أبنائنا و شبابنا الوقوفُ أمام هذه المغريات دون أن يكون هناك من يمد لهم يد العون و المساعدة من المربين،  و لم يعد من السهل على المربين أن ينجحوا في مهمتهم ، على سبيل المثال لا الحصر، شباب اليوم يريد ان…
الخيانات الزوجية ليست بالمشكل الجديد، على أي مجتمع كيفما كان هذا المجتمع، محافظا أو غير محافظ، و لكن الجديد فيها انها أصبحت تزكم رائحتها الأنوف، و قد ازدادت هذه الخيانات الزوجية بشكل ملفت للانتباه ... و ذلك مؤشر على ازدياد الكراهية و الضيق و الألم من كلا الطرفين...  بازدياد المشاكل الاجتماعية، و الاقتصادية، و الثقافية، التي لعبت دورا هاما في ظهور هذا المشكل الكبير الذي يفتك بالأسرة، و يتركها ممزقة مشتتة... لم تعد الأسرة المحافظة مقياسا، لأنها لم يعد لها وجود أصلا، حيث انطمست سماتها، و تلاشت خصائصها، و لم يعد للأسرة التي نقول عنها بأنها تكبر بالصبر و التضحية…
الأحد, 05 آذار/مارس 2017 19:15

عندما يغيب العقل...

كتبه
عن الطبراني عن أبي أُمامة و أبي هريرة أنّ رسول الله صلى الله عليه و سلّم قال : (( لمّا خلق الله العقل قال له : أقْبِل فأقْبَلَ، ثمّ قال له : أدْبِر فَأَدْبَرَ ، قال : و عِزَّتي و جلالي ما خلقْتُ خلْقًا أحبَّ إليّ منك، بك أُعطي، و بك آخُذ)). يقول الدكتور محمد النابلسي: (( أي إذا أعْمَلَ الإنسان عقلهُ اسْتحقّ عطاء الله عز و جل، و إذا لمْ يُعملهُ أهلك نفسهُ، لذلك يقول عليه الصلاة و السلام : " من لا عقل له لا دين له، و من لا دين له لا عقل له، و تبارك الذي قسمَ…
السبت, 18 شباط/فبراير 2017 08:15

عجبا للمؤمن أمره كله خير ...

كتبه
في الكثير من الأحيان نتساءل عن ماهية النفوس، و كيف تتردد بين القوة و الضعف، اذا صح التعبير، تلك النفوس التي تبتلى فتتعرض لمواقف صعبة، مواقف المرض العضال، أو فقدان شخص عزيز عليها، أو المشاكل العويصة التي في كثير من الأحيان ليس لها حلا إلا بمرور فترة من الزمن ... و هنا يبرز دور هذه الشخصية، و ما اكتسبته طوال حياتها، من قوة العزيمة و قوة الصبر على الشدائد و المرض... فيأخذنا العجب من استطاعة هذه الشخصية الوقوف أمام الظرف الصعب أيا كان؟ و نندهش لشخصية أخرى عجزت عن الصمود، و كيف ذابت ذوبان الملح في الماء ... و مرد…
الخميس, 19 كانون2/يناير 2017 07:47

الكوخ الكبير ...والسنبلة الصغيرة..

كتبه
كان هناك كوخ كبير يتسع لعشرة سنابل خضراء يانعة جميلة ..كانت من الواجبات التي يقوم بها ذلك الكوخ الاعتناء بتلك السنابل قدر ما استطاع و قدر ما وفّق .. كبرت السنابل بعد سنين خلت من عمر ذلك الكوخ... و أخذت تشق طريقها الواحدة تلوى الأخرى... و منها طبعا تلك السنبلة الصغيرة، التي كانت قد قررت أن تمضي في طريقها، و على الرغم من ذلك، ظل ذلك الكوخ يحتويها في أزماتها و في غيرها، إلى أن تمكنت من الوقوف على رجليها بمفردها، رحلت تماما عن ذلك الكوخ، الذي ظل يفتقدها .. فانعزلت تلك السنبلة و انزوت بعيدا عن الأخريات، لم يعد…
قد ينتابنا الضيق و الألم، و غصة في الحلق، عندما نرى جيلا بأكمله لا يعرف عن المناسبات الوطنية أو الدينية الشيء الكثير، إلا اللمم ... الجيل الذي لا يعرف اليوم شيئا عن ماضيه المملوء بالبطولات، و لا علم له بالرجال الذين قدموا الغالي و النفيس من اجل تحريره من نير غزاته، و ليتحول إلى بلد آمن و مستقر، يتقلب فيه هذا الشاب او تلك الشابة في أحضان نعم عديدة ينعمون فيه بالراحة و الاطمئنان و هي و لا شك نعمة ما بعدها نعمة، لا يقدرها حق قدرها إلا من افتقدها... إن الجيل الذي يستهزئ بأبطال كرسوا أنفسهم يوم كانوا في…
هل لنا ان نسأل عن ظاهرة العنف المتنامي بطريقة غير عادية، العنف اللفظي، و الجسدي، و النفسي....رغم كل ما قيل و ما يقال و ما جف من حبر على الأوراق، و بذلته و لازالت تبذله الجمعيات و ما شابهها من المؤسسات من جهد للتحسيس بهذه الظاهرة، إلا أنه في تزايد مستمر حتى بات  اكثر مما كان عليه، هذا ما تؤكده الأرقام الخيالية التي تم تدوينها من طرف مصالح الأمن الخاصة بهذه الظاهرة، و لسان حالها يقول : حسب الأرقام المقدمة من طرف الشرطة الجزائرية فإن 7010 امرأة أودعت شكوى بسبب العنف الذي تعرضن له، بينهن 5034 حالة عنف جسدي، و…
في خطوة جديدة أثارت الكثير من الجدل و أعني بها تلك الخطوة التي تمثلت في إطلاق مشروع يموله الاتحاد الأوروبي يتعلق بحماية الحقوق الجنسية و الإنجابية و مكافحة العنف ضد المرأة، لفتيات و نساء جزائريات....  و هو مكرس لفئة الفتيات و النساء اللواتي يرين أنفسهن  محرومات و مظلومات، ذلك ظاهره، أما باطنه فهو يرمي إلى تشجيع و مساندة المسايرات للموضة و اللاتي لا تريد أن تكون رجعية في أفكارها و لا أخلاقها و لا لباسها، فلها أن تكمل الطريق و تتحرر من التزاماتها الشرعية و القانونية، و تصبح حرة في التخلص من جنينها غير الشرعي، بإجهاضه متى شاءت، أو أن…
الإثنين, 07 تشرين2/نوفمبر 2016 15:19

هيا بنا جميعا لندفع الخطر عن أطفالنا

كتبه
قد تكون مفاجأة و مفاجأة غير سارة للآباء و الأمهات، تلك الجرائم البشعة التي ارتكبت في حق أطفال بعمر البراءة، في مجتمعنا هذا الذي بات مريضا و الذي راح مرضه كل يوم يزداد من السيئ إلى الأسوأ. فبماذا نفسر هذه الظاهرة التي أصبحت واقعا نعيشه يوميا على صفحات الجرائد، و غير الجرائد، في كل يوم طفل مخطوف، أو طفل قتل بسبق الإصرار و التعمد، إما من طرف مريض من عائلته، أو من طرف الخاطف ...أو بماذا نسمي العائلات التي تريد التبني من أجل أن تربي طفلا يتيما و بعد ذلك تقوم ببيعه لجهات خاصة .... أليس هذا من المفاجآت التي…
الصفحة 1 من 10