قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

إسلاميات

هي كلمة مختصرة نبعث بها نداء استجداء إلى من نحسب أنهم حملة النور و وارثي النبوة، من رفع الله شأنهم و أعلى ذكرهم و مجّد مقامهم و أعظم واجباتهم.إلى علمائنا في هذه البلاد الطيبة المباركة المحروسة، نشكو لهم ما يعلمونه حقّ العلم من تطاول بل و تكالب عدد من أبناء جلدتنا - ممن يتسمّى بأسمائنا و يعيش بين ظهرانينا - على المحكمات من ديننا و القطعيات من شريعة ربنا.يا سادتي الأماجد، إني أحمل إليكم ألم شباب تربى على احترام عقيدته و تبجيل نصوص دينه حتى و لو كان غير ملتزم بها تمام الالتزام و لكنها في وجدانه ذات أهمية و…
  ظلال الحقد اليهودي تلقي بسمومها على المدينة المنوّرة، و الطبع الغادر ميزة قوم ضربت عليهم الذلة و المسكنة، و استحقوا اللعنة و الغضب الإلهي، و هم يعيشون في حصونهم بخيبر كدولة معادية ماكرة، لا ينفع معها صلح و لا معاهدات و لا مسالمة، و لم يبق و الحالة هذه إلّا إجلاؤهم منها لكي لا تبقى لهم في بلاد المسلمين قائمة، و لكي لا تبقى سمومهم النافثة تهب تجاه دولة الإسلامو في المحرم من السنة السابعة للهجرة، يأمر الرسول صلى الله عليه و سلم بالسير إليهم، و إجلاءهم من حصونهم، في حركة مباغتة ذكية، و لم ير اليهود الجيش إلّا و…
الخميس, 01 تشرين2/نوفمبر 2018 15:04

لا تلعب بدينك

كتبه
" إذا كنت لاعبا فإياك أن تلعب بدينك" القرطبي رحمه الله ليس بعد فوات الله تعالى ربح، و لا فوز و لا فلاح، إذا فزت بربك فلا يضرّك شيء. هذا العمر، عمر واحد، إمّا أن تقضيه في طاعة، و إمّا أن تقضيه في معصية، و إمّا أن تنتقل بين الطاعة و المعصية، قال بعض أهل العلم " من ترك السنّة أكثر التنقل"، كل يوم له طريقة، كما يجتمع في المرء الواحد المعصية و الطاعة، تجتمع فيه العقوبة و النعيم، هذا هو رأس المال، ليس بعده شيء. الإنسان يحرص على هذا الدّين، ليس له عوض، كل شيء له عوض، العبد يعبد…
التطرف الديني منبته المدرسة الحرفية الجامدة و منهجها في تنشئة الشباب على الرأي الواحد الذي يمثل وحده الحق – في نظرها - لأنه السنة و لأنه قول ابن تيمية و السلف، و لمواجهة مخاطر هذا التطرف المستشري و المدرسة المتزمّتة أقدم اقتراحات عملية للهيئات الاصلاحية و التربوية و الدعوية : -         وجوب تنشئة طلبة  العلم على وجود مذاهب عقدية و فقهية متعددة يتوزع الصواب بينها، كلها تأخذ من القرآن و السنة و كلّها جديرة بالثقة. -         ردّ الاعتبار للفقه المقارن و توقير علماء الدين مهما كان مذهبهم. -         العلماء يردّون على بعضهم و يتناظرون، هذه ليست مهمة طلبة العلم و لا غير المتخصصين. -         تدريس أصول الدين و…
السبت, 15 أيلول/سبتمبر 2018 08:19

ساعة لأمتك

كتبه
من الخطأ أن يحقر الأنسان نفسه، ثمة طاقات مبدّدة مبعثرة و الأمة أحوج ما تكون إليها ، سنعرض لكم بصورة حسابية فنقول : لو أخذنا مثلا مليونا من النساء و الرجال، و قلنا ليتبرع كل واحد بساعة في اليوم الواحد لهذه الأعمال الطيّبة الخيّرة، فكم ساعة ستكون  في اليوم الواحد؟ سيكون عندنا بكل بساطة مليون ساعة، و سيكون عندنا في السنة 360 مليون ساعة، و هي تساوي خمسة عشر مليونا من الأيام، و هي تساوي في السنوات قرابة واحد و أربعين ألفا و ستمائة و ستة وستين سنة. لو تبرّع كل واحد بساعة في أسبوعه، لكان عندنا من السنوات من…
لقد أفرز لنا حصار أو إضعاف العمل الدعوي التربوي الحكيم الذي لا يطمح إلى سلطة مهلكة أو إلى شهرة زائفة، و يؤمن بالتعاون بين كل العاملين في هذا الحقل الشريف تحت ظل قاعدة: {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} [سورة النحل الآية:125].قلت: أفرز لنا واقعا مريضا بأدواء ما كانت في آبائنا الأوائل و انحطاط أخلاقي خطير…لقد ضرب الفساد في مجتمعنا أطنابه و الغريب أن الناس يشتكون منه في كل مكان و لكنهم لا يتحركون إيجابا لمحاصرته و التخلص منه، أو الأخذ…
الإثنين, 27 آب/أغسطس 2018 16:30

هكذا أفهم الاختلاف

كتبه
أكره لكن ... : أكره الكفر، أما الكفار فأحبّ لهم الهداية و أرجو أن أكون ممّن يجلبونها لهم و أدعو الله أن يهديهم، لماذا ؟ لأنهم إخواني في الانسانية، من نفس التراب و الأبويْن، و لولا فضل الله عليّ لكنتُ مثلهم، فأنا أحبّ الهداية للناس جميعا، يسرّني أن يدخلوا  الجنة لا أن يُلقوا في النار ... هذا ما تعلمته من الهدي النبوي، ان أبغض الفقر و أحب الفقراء. و أكره المعاصي، أما العُصاة فأشفق عليهم، أحاول دعوتهم إلى التوبة و أدعو الله أن يهديهم لتكثير سواد المسلمين و إغاظة الشيطان، لا أنتقص من قدرهم لأني أخشى أن تكون ذنوبي أبغض إلى…
{ وَ الْفَجْرِ * وَ لَيَالٍ عَشْر} بندى الفجر و شقشقة نوره البهيج، و رقّة نسائمه الرهيفة، التي تطارد ركام الليل المظلم، و ببركاته المبسوطة على ضفاف الكون و ارجاءه الواسعة المترامية، بالفجر الطالع معجزة ربّانية يومية تتكرر كلّ يوم، فتسجد فيها الجباه الموحّدة لرب الفجر، الله نور السماوات و الارض، الله منشيء الحياة و مبدع الخلق، الله فالق الصبح المتنفس بهجة و ذكرا و حياة، بالفجر يقسم ربّ العزة، و يتلوه القسم بالليال العشر المباركات، ليالي ذي الحجة الشهر الحرام، حيث تفتح ابواب بين الله الحرام لاستقبال الوفود العابدة الحاجّة القادمة من كلّ فجّ عميق و ها هي قد اهلت…
السبت, 04 آب/أغسطس 2018 08:36

عظمة رب العالمين

كتبه
العبرة أن تصلح ما بينك و بين الله تعالى، المقام مقام إصلاح ما بينك و ما بين الله عزّ و جل في حال الشدّة و السعة، بل كلما لجأت إلى الله عزّ و جل، و أظهرت فقرك لله، و توكلت على الله تعلّقت بالسبب الأعظم و هو رحمة الله و فضله، أعظم الناس يوم القيامة أعظمهم دعاء. قال تعلى:( و ما قدروا الله حق قدره و الارض جميعا قبضته يوم القيامة و السماوات مطويات بيمينه سبحانه و تعالى عمّا يشركون) 67 الزمر قال ابن عباس رضي الله عنهما :" هم المشركون معناها ما عظّموا الله حق تعظيمه "و قيل لم…
خَلَق الله - سبحانه و تعالى - الإنسان مِن ذَكَر و أُنثى؛ ليحقِّقَ التكاملَ بين رُكنَين هامَّين من أركان إعمار هذا الكوْن؛ بل هما الرُّكنان الأساسيَّان اللذان عُمِّر بهما و من أجْلهما هذا الكونُ و هذه الأرض؛ قال - تعالى سبحانه -: {الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَ السَّمَاء بِنَاءً وَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَ أَنتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 22].هذا التكامُل ليس حالةً خاصَّة بالإنسان تعْزِله عن سُنَّة الخلق، و السياق الكوني؛ بل هي حالة تنسجم مع ثنائية تعمُّ و تشمل المخلوقاتِ في هذا الكون، و التي يتحقَّق بها التوازن…
ثقافة غريبة عنا، تروّجها أيادٍ لا نعرفها ( بل هي معروفة )، عبر ملايين المطويات و الرسائل و الدروس المرئية و المسموعة، هي محتوى دروس و خطب و مواعظ كثير من الأئمة الذين استولوا بطريقة قانونية على عدد كبير من مساجدنا، هي وحدها العلم الشرعي و علامة اتباع السنة و التمسك بالدين. قول قارئ القرآن " صدق الله العظيم " بدعة. قول صحّ فطورك بدعة. قول عيدك مبارك بدعة. قول باسم الله عند قيام الجالس بدعة. الدرس قبل خطبتي الجمعة بدعة. رفع الأيدي في الدعاء بدعة. المحراب الموجود في المساجد بدعة. المنبر إذا كان له أكثر من ثلاث درجات بدعة.…
الصفحة 1 من 15