قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

قضايا حضارية

الخميس, 09 أيار 2019 17:33

أذرع الأخطبوط

كتبه
وضع صنعناه بأيدينا الكل مشترك فيه سواء من قريب أو بعيد كل حسب موقعه و تأثيره و ساهم فيه أيضا أعداؤنا بالداخل و الخارج، فغدونا لقمة سائغة في أفواههم، نحن الذين أعطيناهم الفرصة ليتحكموا في توجيه بوصلتنا  عكس النماء و التطور و النهوض بأمتنا المنشودة, همهم و هدفهم واحد هو تمزيق الممزق بكل الوسائل و الطرق في هذا المقام يحضرني حديث لرسولنا صل الله عليه و سلم : ((يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا، فَقَالَ قَائِلٌ : وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ : بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ))[ أبو داود عَنْ ثَوْبَانَ] تمكنوا من الوصول الى زعزعة إيماننا…
لا تأتي ذكرى وفاة باعث النهضة الجزائرية الإمام عبد الحميد بن باديس-رحمه الله- المرتبطة بيوم العلم إلا و رفع بعض مرضى القلوب و العقول عقيرتهم عاليا محاولين تشويه صورة زعيم الجزائر و إمامها و جمعية العلماء، خير جمعية أخرجت للناس، التي أسسها هو و صحبه العلماء الكرام على تقوى من الله… و إنني لأزداد اقتناعا، كل يوم، بأن هؤلاء المخاصمين للجمعية و مؤسسها و رجالها، يستقون شبهاتهم من منبع آسن واحد، و يشتركون في كيدهم المستمر، و خصومتهم الفاجرة الكاذبة الخاطئة، بسبب إيديولوجيتهم التي تلقوها من عدو خرج من الأرض، و لكنه ترك بيوضه لتُحضن على عينه، و تُفرّخ كائنات…
قد يبدو للقارئ أو المشاهد للوهلة الأولى أن عنوان هذه المقالة بدأناه بكلمة أمازيغية لكن في حقيقة الأمر ما هي إلا مختصر للكلمة المشار إليها بالفرنسية (ISO :International Organization for Standardization)كل منا أصبح ماهر في منحها فغدت سهلة التحقيق و البلوغ بفعل التطور التكنولوجي و وسائل التواصل الإجتماعي  :  الإعلام بمختلف مشاربه أصبح بوقا لها ، كأن يقال : نحذر من عدم الزج بالشعب و بالوطن في غياهب العشرية السوداء ,لازم أن نستمر في الإستقرار و الإنتقال السلس للسلاطة عفوا السلطة. لا نريد للشعب "أن يسوفري " نرغب في العيش بسلام، رضينا بالحياة الدنيا و كرهنا الأخرة و جنينا الوهن. إشاعات هنا…
علَّقتْ محدثتي قائلة: و ما أحسب ذلك إلا مجّاوْقة!قلت باسمة: و ما مجّاوْقة؟ ثم أضفتُ: أو ما زلت تستعملين هذه المفردات البائدة من قاموسنا اللغوي اليوم!و دخل زميل ثالث في الحوار فقال: صدقت يا أستاذة فقد ذكرتني بقصة وقعت لي منذ يومين.قلت: و ما تلك؟قال: أنهيت صلاتي ثم التفت، و أنا لا أزال جالسا على السجاد، و ناديت على ابنتي الصغرى فحضرت مسرعة، و دون تركيز مني قلت لها: جيبي لي نْقالْتي!حملقت مشدوهة فيّ و قد فغرت فاها، كرّرت كلامي: هاتيلي اسْبرْدينة!قال: أسرعتْ جريا صوب والدتها مرددة: أمي أمي، إن والدي يقول كلاما لا أفهمه!فردت عليها أمها بهدوء: عودي إليه…
مرّ على هذه البسيطة الملايير من البشر، عاشوا و عمّروا ثم ما لبثوا أن غادروا.. رحلوا و ما ارتحلت معهم الدنيا و لا الذي منها و لها جمعوا، و اليوم  يعيش عليها أكثر من ستة ملايير من البشر، تختلف دياناتهم، و تتنوع لغاتهم، و تتباين ثقافاتهم، و يختلف سعيهم في الحياة بين السعي نحو امتلاك أفخم السيارات، و بين السعي نحو الحكم و الجاه، و بين السعي نحو امتلاك تجارات و شركات و كبرى العقارات، و منازل فخمة و قصور مشيدات، قد اختلفت أمانيهم؛ و لكن غالبيتهم اتفقت على انتهاج منهج واحد لتحقيق ذلك، و هو نهج البراغماتية. و  لا…
الفعالية للاقتراب من معنى الفعالية أكثر ، يمكن أن نعرِّفها : بقدرة الإنسان على استعمال وسائله الأولية، و استخراج أقصى ما يمكن أن يستخرج منها من النتائج. و هذا هو معنى الفعالية ؛ و بعكس ذلك فإن اللافعالية هي : أن يكون الإنسان عاجزاً عن استخراج النتائج التي يمكن أن يحصِّلها من الوسائل المتاحة له فهذا هو الكَلّ.   و لزيادة الإيضاح يمكن أن نضرب للفعالية أمثلة في مستويات مختلفة : مستوى الفرد و الأسرة و المجتمع و العالم. 1 - بيان الفعالية في مستوى الفرد   مما يمكن أن يقع تحت ملاحظة كل أحد، أن الأفراد يتفاوتون في مقدار فعاليتهم أي في الاستفادة من الوسائل المتاحة…
الجمعة, 11 كانون2/يناير 2019 08:05

نحن وحدنا مصدر قوتنا و ضعفنا

كتبه
في حياتنا يوجد الكثير من الأفكار و القناعات السلبية، التي نجعلها شماعة للفشل..فكثيراً ما نسمع كلمة: « مستحيل أن أقوم بهذا العمل وحدي، أو من الصعب أن أنجز تلك الفكرة، لا أستطيع..» و هذه ليست إلا قناعات سالبة ليس لها من الحقيقة شيء..و الإنسان الجاد يستطيع التخلص منها بسهولة، فلماذا لا نكسر تلك القناعات السالبة بإرادة من حديد، نشق من خلالها طريقنا إلى القمة ؟يقول د.هلميستر: « إن ما تصنعه في نفسك سواء كان سلبيًا أو إيجابيًا ستجنيه في النهاية»..إنك بنفسك قد تضيف السلبية و ضعف الإرادة إليك، فقد ترى بعض الناس يقومون بإرسال إشارات سلبية لعقلهم الباطن؛ «أنا لا…
ربما سمعتم بجميع دكتاتوريات العالم، و بكل أصنافها .. لكن دكتاتورية الحب .. فهذه قد تكون جديدة على مسمعكم .. حتى أنا لم أسمع بها من قبل .. لكن لم أجد ما أصف به ما سأتناوله في موضوعي هذا أقرب هذا الاصطلاح .. لنتفق من البداية أن كل الدكتاتوريات مرفوضة مهما كان نوعها أو مصدرها .. لكن أرى أن دكتاتورية الحب هذه لها وضع خاص لابد من نقاشه. و بعد ذلك هل يمكن أن يكون للحب .. هذا النبع الصافي لكل معاني الرقة و الرحمة و العطف في قلوبنا .. هذا السبيل الرقراق الذي يروي النفوس العطشى و يداوي القلوب…
النخبة و النخب كلمات تتردد على مسامعنا يوميا، و نلتقي بها كثيرا عند قراءاتنا لمختلف المصنفات الفكرية و المؤلفات الإنسانية، و يوهم هذا الزخم الكبير الذي يتزاحم تارة في أعيننا و تارة في أسماعنا بوجود نخب حقيقية،  فاعلة تؤدي دورها الفكري و الاجتماعي المنوط بها في مختلف مؤسسات المجتمع و على شتى المستويات، ابتداء ً من توجيه مسارات المجتمع، و ترشيد الحاضر إلى استشراف المستقبل و مرافقة الأمة في أحلامها و في مشاريعها، و لكن الناظر في واقعنا الحالي يدرك أن ما يتصور عن النخبة بعيد كل البعد عن الحقيقة التي. و في مثل هذه المواضيع و المواضع نحتاج إلى…
-ألمانيا من التخلي عن المصالح الكبري إحتراما لنا إلي التباهي بالتافهات إحتقارا لنا: أقول هذا و أنا أتطلع إلي الخلف قليلا لأري ألمانيا التي إستخفت بنا اليوم في ظل إنقسامنا كيف كانت تعاملنا بالأمس في ظل وحدتنا، ففي نهاية القرن التاسع عشر كانت ألمانيا قد أنجزت وحدتها و بنت قوتها و تطلعت لمصالحها خلف حدودها متبعة سياسة التحالف مع الدولة العثمانية تحت عنوان"التوجه نحو الشرق"و لأجل ذلك تخلت عن مصالحها الأخري في تأييد الإستيطان اليهودي بل و أيضا عن الإستيطان الألماني نفسه في فلسطين و أرجاء الدولة. فقد قام الإمبراطور الألماني ولهلم الثاني بزيارتين إلي الدولة العثمانية (1889)و (1898)، و…
ثم يفصل مشروعه القائم علي التحديد الذاتي للغايات و التسيير الذاتي للوسائل للخروج من قمقم العالم المسير بالقوة بلا هدف معقول، و هو ما قاده فيما بعد إلي تبني الحل الإسلامي الذي يضع هدفا لحياة الإنسان و يعلي من شأن الجماعة في مواجهة الفردية و يجعل الإنسان مجرد خليفة في ملك الله الذي تعود إليه ملكية كل شيء و القدرة و معرفة كل شيء.*1 و ينتقد عبد الوهاب أنصار الحل العلماني الغربي من العرب لأنهم تلقوا التعريفات الغربية النظرية لنموذجهم المستورد دون أي حس نقدي و دون النظر في العيوب الكبري التي نتجت عنه و التي جعلت منه نموذجا مستحيل…
الصفحة 1 من 15