قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus  


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisveccosassalabinnabilejeunemusulmansultan cerhso  wefaqdev iktab

قضايا إجتماعية

يعرف علماء الاجتماع النهضة بأنها هي: حركة فكرية عامة، حية منتشرة، تتقدم باستمرار في فضاء القرن، و تطرح الجديد دون قطيعة مع الماضي. فهي نشاط عقلي فكري في المقام الأول، يحدث في مجتمع من المجتمعات، و يقود إلى الانطلاق في مجالات العمل في شتى جوانب الحياة و اكتشاف آفاقها، إنها تشمل مجالات العلم و الدين و السياسية و الاقتصاد  و الإجتماع و التعليم..و هي تنقسم لديهم إلى أربعة أطوار أو مراحل هي:1 – الصحوة: و هي حالة من «صحا من نومه» و لم يضيء النور، فيتخبط هنا و هناك، فهي مرحلة حماس متدفق، و إحساس بالهوية، لكنها تفتقد الرؤية و…
تظهر في وقتنا الراهن، طفرة غنيّة عن التعريف في تطوّر وسائل الاتصالات، التي قرّبتْ البعيد، و حوّلتْ العالم كما يقال إلى قرية صغيرة، يسهل على أبنائها الاتصال فيما بينهم، و تداول الأخبار و المستجدّات، عبر وسائل متنوّعة وعديدة، بدأتْ على استحياء، و سرعان ما أخذتْ ترمي عنها ثوب الخجل، لتُثْبت حضورًا قويًّا و جريئًا، ما يزال يتطوّر يومًا بعد يوم. و ممّا زاد في الآونة الأخيرة من وسائل الاتصال: استخدام الهاتف الجوّال (النقّال أو الخليوي كما هو معروف في بعض الدول العربية)، و لا تكاد دولة حول العالم، تنجو من زحفه المستمر، و غدا الأمر ظاهرة ملحوظة، فتكاد تدخل أجهزته إلى كلّ…
يتساءل الآباء  و الأمهات عن تمرّد أبناءهم و كسرهم قيد الطاعة المنشودة، يتساءلون لماذا عاد أبناؤهم على هذه الشاكلة التي خالفوا بها ما فرضه ربّ العباد من طاعة واجبة للوالدين و احترام مفروض للكبار و لأولى العلم، و يتساءلون: كيف و لماذا أصبح جيل اليوم بهذه الشخصية المتمرّدة، شخصية كلها بذاءة و تعنت و نكران للجميل، و راح الكلّ يتساءل بحدة عن هذه الظاهرة الطارئة التي استفحلت في بيوت و أسر كثيرة، حتى بتنا نجد الأم و الأب يشتكيان من سوء معاملة أبنائهم لهما، و ليس هما فقط، بل حتى الأهل و الأقارب و الجيران.. في وقت مضى كانت الأسرة…
على خلفية تنسجم فيها الألوان و يمتزج فيها ثغاء الأغنام بزقزقة العصافير، تنكب الفتاة الصينية لي على ورق صنعته من أوراق الشجر، تخط عليه خطوطا متوازية، بينما تلتقط من الطبق الخشبي المقابل لها حبات عنب كاملة النضج، تُزيل القشر و تحتفظ به جانبا بينما تلتهم اللب. من زاوية علوية تُصوِّر لي ما تَخطُّه على الورقة ليتبيّن أنها تُصمِّم فستانا، تأخذ الطبق الخشبي المليء بقشور حبات العنب الذي التهمته و تنقعه في الماء و تُحرِّكه بعصا خشبية، ثم تُضيف القليل من الخل المركز، تغلي القشور في القدر لترشح لونا بنفسجيا غامقا. بمصفاة خشبية تفصل الفتاة الماء عن القشر، ثم تأتي بقماش…
السبت, 10 تموز/يوليو 2021 10:04

لماذا التفكير في الزواج؟

كتبه
من الجميل أن تفكر و تديم التفكير، فذلك مفيد لعقلك و جسمك، و هذا هو حال غالب الناس في دنياهم. و لكن ثمة تساؤل ما هو أغلب ما يفكر فيه الناس اليوم وسط هذه الأحداث المتلاحقة و المتتابعة و السريعة، و التي يشاهدها الإنسان و يعايشها أو تنقل إليه عبر الوسائل المتعددة. و لعلي أتناول قضية واحدة تلامس حاجة الكثيرين و أحصر حديثي و تساؤلي حولها و هي قضية "الزواج"، فمن يفكر في الزواج؟ و ما نسبتهم؟ و ما هي الفائدة من ذلك التفكير؟ أتوقع أن هناك عددا كبير يفكر في هذا الموضوع و يشغل باله، بل أن كل أصحاب الفطر…
يجب أن نعي جميعاً و ندرك أن الانتحار أمرٌ خطير، خطير خطورة الخلود فى نار جهنم و العياذ بالله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال:(مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً، و مَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً، و مَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً) رواه البخاري و مسلم، و عن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه أن رسول الله صلى…
الخميس, 01 تموز/يوليو 2021 07:23

لا تنشغلوا بتوافه الأمور

كتبه
هكذا هي حياة بعضنا، يجري وراء المظاهر الفارغة والمجاملات والسطحيات التافهة، وإذا فتشت في حياته لتبحث فيها عن علم نافع، أو عمل زاكٍ، لأعوزك ذلك. وهنا نقول إنه لابد أن يضع كلٌ منا له هدفاً محدداً، وعند وضع الأهداف يجب مراعاة الأولويات، والأهم فالمهم، إذا إن بعضنا قد ينشغل بالكماليات والثانويات، أو المندوبات والمباحات، ويستنفد وقته فيها، ويفرِّط في الضروريات الفرائض والواجبات، فيكون كمن بذل جهده واستفرغ وسعه في اختيار ألوان منزله وتزيينه، وقصَّرَ تقصيراً كبيراً في قواعد وأعمدة ذلك المنزل، فآل به الأمر إلى أن انهدم المنزل على من فيه. وذاك يقودنا إلى الإشارة إلى قضية أخرى مهمة، وهي…
الخميس, 24 حزيران/يونيو 2021 14:34

قواعد في فن إدارة المال

كتبه
هذه قواعد وفوائد في فن إدارة المال و حفظه من الضياع، و حصول البركة فيه فالله سبحانه أسأل أن ينفع بها. أوّلاً: ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺤﻼﻝ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﻳﺒﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻴﻪ ﻭ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻗﻠﻴﻼً، ﻭ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ﻳﻤﺤﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺮﻛﺘﻪ ﻭ ﻟﻮ ﺃﻋﺠﺒﺘﻚ ﻛﺜﺮﺗﻪ. قال تعالى: ﴿یَمحَقُ ٱللَّهُ ٱلرِّبَوٰا وَ یُربِی ٱلصَّدَقَـٰتِ وَ ٱللَّهُ لَا یُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِیمٍ﴾ البقرة: 276. ثانياً: ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺍﻷﻭﻟﻮﻳﺎﺕ في الإنفاق و يُقَدَم في ذلك الأهم فالأهم، و هي على ثلاثة مراتب: 1. الضروريات: و هي ما لا يمكن الاستغناء عنه و يحصل الضرر بفقده. 2. الحاجيات: و هي ما يشق على الإنسان الاستغناء عنه من الحاجات. 3. الكماليات: و هي ما يمكن الاستغناء عنه، و ذلك مثل…
الثلاثاء, 22 حزيران/يونيو 2021 11:23

التنمر في عصر التطور

كتبه
لم تعد ظاهرة التنمر ظاهرة حديثة الظهور، فهذا النمط من الإساءة والعنف: بات أمراً لا نستطيع إنكار وجوده في المدارس، بل وحتى في المجتمع ككل. غير أن الجديد أنها لم تقتصر على ما يحدث هنا أو هناك من أذى أو عدوان جسدي، بل امتدت لتواكب عصر التطور، فظهرت بلون جديد أكثر تطوراً وعدواناً في قالب التنمر الإلكترونية الذي يحمل الإساءة والأذى، لكن بصورة غير مألوفة، فلا حاجة لأن يكون كل من المُتنمر والضحية مجتمعين وجهاً لوجه؛ ليحدث الاعتداء. إنما إساءة واعتداء عن بعد في العالم الافتراضي، من خلال استخدام التقنيات الحديثة وعبر مواقع وبرامج  التواصل الاجتماعي.  وعلى الرغم من أنها ليست مواجهة…
السبت, 19 حزيران/يونيو 2021 09:28

الفضيلة الضائعة

كتبه
انطلق أبو جهم بن حذيفة العدوي رضي الله عنه في معركة اليرموك يبحث عن ابن عم له، ومعه شربة ماء، فوجده جريحًا فقال له: أسقيك؟ فأشار إليه أن نعم. فسمعا رجلا يقول: آه، فأشار ابن عمه إليه؛ ليذهب بشربة الماء إليه، فذهب إليه  فوجده هشام ،أخو عمرو بن العاص، ولما أراد أن يسقيه سمعا رجلا آخر يقول: آه، فأشار هشام لينطلق إليه أبا جهم بالماء، فذهب إليه فوجده قد مات، فرجع بالماء إلى هشام فوجده قد مات، ثم رجع إلى ابن عمه فإذا هو قد مات. كلما أتأمل هذه القصة وأنظر لما نعيشه اليوم أشعر بالخجل من واقع –للأسف- أصبحت…
الثلاثاء, 08 حزيران/يونيو 2021 10:56

زاد السائرين

كتبه
لكل مسافر عاقل زاد، لا غنى له عنه، به يضمن المسير، معه يتقوى على لأواء السفر، ينهل منه كل حين، ويعود إليه بين وقت وآخر، يطمئن قلبه حين وفرته، ويسعد فؤاده لرؤيته، ويستقر وجدانه لتملكه، يزداد بكثرته قوة، ويعظم بجودته ثقة، يبحث في كل محطة عن المزيد، ويطلب زيادته كلما نقص، يرجو له بقاء حتى الوصول، ويطمع في زيادته حتى عن المطلوب، لا يشبع منه وإن كثر، ولا يرتاح له بال حتى يبلغ غايته. لكنه يقلق إذا أحس منه نقصًا، ويخشى عليه التغير والتلون، ينبض قلبه رعبًا إن افتقده، ويتيه عقله إن غاب عنه لحظة، ولا ينفك يردد في نفسه؛…
الصفحة 1 من 11