قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

قضايا إجتماعية

؟إن التخطيط الممَنهج الجاد للعائلة ككل له إيجابياته، فما بالكم بالتخطيط للعُطل المدرسية سواء أكانت الشتوية أو الربيعية أو الصيفية، التي تمنح للتلاميذ، فذلك ضروري حتى نغرس في أبنائنا و بناتنا مبدأ حسن استغلال الوقت، و نعودهم على توظيفه التوظيف الأمثل، حتى لا تذهب حياتهم هدرا. ففي كثير من الأحيان يقوم بعض الوالدين بشكل شعوري أو لا شعوري، بمنح أبنائهم الحرية المطلقة بدون ضابط و لا توجيه، لأن مفهومهم للعطلة مفهوم خاطئ كل الخطأ، إذ هي تعني لهم تحرر التلميذ من تلك الدروس المرهِقَة و المذاكرة و الامتحانات و القيام باكرا في حين أن العطلة تعني استبدال نشاطات مفروضة بنشاطات…
الأحد, 30 حزيران/يونيو 2019 16:11

كلمة السر

كتبه
سلسلة " حكايا الانتظار " في قاعات الانتظار قد تختم قراءة رواية كاملة .. ثمّ تستمع لحكايات من حولك فتلهمك بكتابة ألف رواية .. قبل عام شكوت من وجع في يدي و اضطررت لعلاج طويل وجهني طبيبي في نهايته إلى إعادة تأهيله، فزرت المستشفى و في يدي رسالة منه و جلست أنتظر دوري وقد وصلت هناك باكرا فوجدت الكثيرين قبلي ينتظرون. كانت لي قريبة تعمل هناك قالت لي أخبريني فقط حين تصلين ، وكانت الطبيبة تعرفني جيدا أيضا .. لكني بطبعي لا أحب الدخول لمكان مكتظ يتصبب فيه عرق البسطاء من حر الانتظار ثم أتجاوزهم بمعارف أو توصيات، تماما كما…
الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2019 10:09

كيف تصاحب أبناءك الشباب؟

كتبه
يعاني الكثير من الآباء من تصـرفات أبنائهم المراهقين التي يرونها مستفزة لهم؛ مما يضطرهم إلى الصراخ الدائم في وجوههم، و إلقاء التنبيهات و التحذيرات ليل نهار على مسامعهم، و دون أن يدري أحد تتسع الفجوة بينهم و بين أبنائهم، و يصعب بعد ذلك تقريب المسافات و تفهم وجهات النظر، فيكون الخلاف هو أساس التعامل بين الآباء و أبنائهم، و يصبح البيت كله متوترًا لتوتر العلاقة بين أفراد الأسرة، و للشد و الجذب المستمر في تلك العلاقة. و إليكم بعض النصائح التي تعينكم على تقريب المسافات بينكم و بين أبنائكم المراهقين، و من ثم يسهل مصاحبتهم و معرفة ما يدور داخلهم،…
الخميس, 04 نيسان/أبريل 2019 16:22

بعض الطيبين .. هذا عطاؤهم

كتبه
بعض الطيبين في هذه الدنيا خلقت بداخلهم طاقات عجيبة و إشعاعات مميزة جعلتهم مميزين في مجالاتهم أو مجالات متعددة، ترى في عيونهم بريق يرمق طموحاتهم و أحلامهم في كل حين حتى لا تضيع منهم أو تضيع أعمارهم دون أن يحققوا شيئا منها، يعملون بكد و جد لا يتكاسلون و لا يملون و لا يكلون .. أيامهم و شهورهم و سنواتهم .. تحسهم خزان عطاء لا ينضب و قصة كفاح لا تنتهي.          مثل هؤلاء رسالتهم في الحياة واضحة و هدفهم في دنياهم محدد يسيرون إليه بخطوات ثابتة لا تحيد و لا تتناقص سرعاتها، يلفحهم حر الشمس فيحرق وجوههم النضرة و…
الإثنين, 25 شباط/فبراير 2019 17:18

ظواهر سلبية

كتبه
كم هي تلك الظواهر السلبية التي أصبحت من الممارسات العادية و المألوفة عند عامة الناس و الناقد الغير عامل بها، يراه الجميع بعين السخط و السخرية،  أذكر البعض منها :  ⦁  ⦁التكلم بالهاتف النقال في الآماكن العامة، الشوارع و في كل مكان حتى في المقابر  مع إستعمال السماعات في الأذنين  متناسين نظرات المارة  و البعض منهم ينتظر بفارغ الصبر الإشعارات "الحمراء" التي تعيشه في الأحلام الوردية  فتجده لا يتمتع بيومه فيقصر عمره, و تنقص مروءته. ⦁عدم الإعتبار من الموت و تشييع الجنائز كل يوم، فالفقير لا يجد من يشيعه أم الغني أو صاحب السلطان فتجد الكل يهرول و يسرع في…
الثلاثاء, 19 شباط/فبراير 2019 12:41

التدين سلوك

كتبه
قبل عام اضطررت للمداومة فترة معتبرة في جناح إعادة التأهيل الوظيفي بالمستشفى من أجل يدي .. و هناك كانت الحكايا متعددة و متنوعة، تختزل كثيرا عقلية و أخلاق و فكر المجتمع في عينات مصغرة لكنها معبرة إلى حد كبير. كانت أولى زياراتي لهذا الجناح من أجل الفحص الطبي أولا، و طال بي الانتظار و مر عليّ أصناف و أشكال من الناس كل واحد بحكاية و كل واحد برواية.. و دخلت إحداهن و قد أسدلت جلباب الستر على جسدها كله فغطى المحاسن و المفاتن كلها، و لم يبد شيء فكانت في مظهرها مثالا للالتزام بالحجاب الشرعي المتوفر على كل الشروط.. ثمّ…
الثلاثاء, 29 كانون2/يناير 2019 00:43

بيوت ليست كالبيوت

كتبه
كم هو ذاك الكم من المعاناة و الآلام المستورة وراء جدران البيوت التي  أفرزتها عدة عوامل مشتركة و متداخلة  : الغياب التام للوازع الديني عدم تحري أكل الحلال  غياب الصدق في تعاملاتنا أدى الى عدم سكينة القلوب ليستقر بها الإيمان, التخلي عن إصلاح ذات البين, الغياب التام لرقابة وسائل التواصل الإجتماعي الهدامة, غياب عنصر التكافل الإجتماعي  ظاهرة الإختلاط في المدارس و أماكن العمل, غياب المودة بين أفراد الأسرة الواحدة  غياب الأخوة بين الجيران, عدم ضبط مواقيت و أزمنة الزكاة مع عدم معرفة مستحقيها, تأثير العمران الغير منسجم نتيجة التوسع السريع للمدن و الأرياف  الذي نجمت عنه مشاكل جمة( قمامة متناثرة…
السبت, 17 تشرين2/نوفمبر 2018 10:07

سلّم التنازلات لا يرحم

كتبه
كثيرا ما أحس بنشوة الفخر و أنا أرى في بلدي مساجدنا تغص أحيانا بالمصلين وألتقي في اليوم بالعشرات و ربما المئات من الفتيات و النساء يرتدين الحجاب و قد تمر الأيام في بلد شقيق لا تلمح لهن أثر .. و غيرها من مظاهر الصحوة التي ألمسها أيضا في اهتمام الملايين بكل ما يمت للدين بصلة من حصص في القنوات الفضائية و محاضرات على قلتها .. صحوة تغري بالاطمئنان على مستقبل الإسلام في بلدي لكني - و إن كنت لا أجد للتشاؤم في قاموسي مكانا - أرى الأمر أخطر من أن ننظر إليه بمثل هذه السطحية .. فكثير من أولئك للأسف…
الخميس, 11 تشرين1/أكتوير 2018 10:34

مناكر الأعراس

كتبه
يا خيل الله اركبي أرى جيوش الباطل قد حشدت، و صوت المنكر قد علا .. و الصادقين المخلصين في غفلة أو في عجز أو في فرقة .. و أرى معاركنا مع النفس العصية قد اشتد أوارها و نادي منادي الحق يا خيل الله اركبي .. فمن يلبي ؟ الجولة الأولى : مناكر الأعراس أحيانا كثيرة أتساءل : كيف يبارك الله في زواج تكون أولى لبناته على باطل ألا و هي الأعراس التي غدت معظمها وكرا لشتى المناكر و المعاصي .. ابتداء بالتكاليف الباهظة التي أثقلت كاهل الأسرة المسلمة من مفاخر و كماليات و أشياء تافهة في غالب الأحيان ليس لها…
الخميس, 04 تشرين1/أكتوير 2018 19:45

سرٌ خطير!

كتبه
سرٌّ خطير جدًّا ذاك الذي تعرفُه هي، سحرٌ ربما سحرت به زوجَها! لماذا يحبُّها كلَّ هذا الحب؟ و لِمَ هي تعشقُه بتلك الطريقة المجنونة؟ دعونا نتأمَّل حالَهما قليلًا: إن غاب عنها فهو حاضرٌ، و إن غابت عنه فهي مخبوءة في صدرِه! عجيبٌ أمرُهما! من أين هذا الحبُّ غير المشروط؟ و ما سببه؟ حساب مفتوح، وشِيكٌ موقَّع على بياض، و لسان حالها يقول: افعَلْ ما شئت، و قُلْ ما شئت، و تصرَّف كما يحلو لك؛ طالما أنك لا تُغضِبُ اللهَ؛ فلن أغضب منك أبدًا، مهما قلتَ، فأنا أعلم أنك لا تقصدُ إلا المعنى الطيِّب، أما المعنى الآخر، فقد استبعدتُه تمامًا من…
السبت, 30 حزيران/يونيو 2018 10:01

بُنَيَّات المسجد

كتبه
سلسلة " حكايا الانتظار " في قاعات الانتظار قد تختم قراءة رواية كاملة .. ثمّ تستمع لحكايات من حولك فتلهمك بكتابة ألف رواية .. دخلت المسجد في إحدى ليالي رمضان المباركات، و صليت ركعتي تحية المسجد ثم تقدمت أسد الفراغات، فوجدت مكانا شاغرا بجانب بُنَيّات جميلات، ابتسمت لهن و جلست أنتظر العِشاء ذاكرة الله و شاكرة فضله، فإذا بي ألمح مصاحفهن موضوعة على الأرض فعز علي المنظر، و نزعت وشاحا كنت أضعه على كتفي وطويته ثمّ وضعت المصاحف بلطف عليه دون أن أنبس ببنت شفه و كأنّ البنيات فهمن قصدي فبادلنني ابتسامة ملفوفة بخجل من يدخل المسجد لأول مرة و…
الصفحة 1 من 8