قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab
الإثنين, 03 تموز/يوليو 2017 15:10

أمهات ليسوا كالأمهات !...........

كتبه  الأستاذ محمد بن ابراهيم
قيم الموضوع
(0 أصوات)
أمهات ليسوا كالأمهات  !...........

خلال ثلاث أو أربع عقود مضت نتج لنا جيل جديد من الأمهات الذي تميز بالسلبيات أكثر من الإيجابيات التي قلما تجدها في بعض الأسر و هذا راجع الى عدة أسباب نوجز بعضها في النقاط الأتية :

  • عزوف الفتيات عن الزواج خاصة في  السن المبكر و حتى في العمر المتقدم لبعضهن  .
  • الميل للفاحشة و الرذيلة في وقت مبكر .
  • حب العيش في استقلالية تامة عن الوالدين مما يحرمهما من الاستفادة من نقل المهارات المكتسبة من تطبيب تقليدي للأطفال الصغار، الى غير ذلك من التدابير التي تدعم ارتباط افراد العائلة و المجتمع ببعضهم البعض .

    في هذا المقام  حضرتني قصة واقعية لفتاة تزوجت مع رجل، أثناء قيام هذه الزوجة الحديثة الزواج بطهي السمك لاحظ الزوج أنها تقطع ذنب السمكة و رأسها، قال لها لماذا فعلتِ هذا؟  لعلمك أن رأس السمكة يعطي لها ذوق ا بعد الطهي، قالت له لقد رأيت أمي تفعل هكذا، ذهب هذا لزوج لأم زوجته و قال لها، لماذا تقطعن ذنب و رأس السمك عند الطهي؟ قالت له لقد رأيت أمي تفعل هذا و خلال مناسبة جمعت أفراد العائلة كلهم، سأل هذا الزوج جدة الزوجة و قال لها لماذا أنتن النسوة تقطعن ذنب و رأس السمكة عند الطهي؟  أجابته باختصار شديد أن المقلاة التي كانت عندنا في تلك الفترة كانت صغيرة لهذا كنا نحن النسوة نقطع الذنب و الرأس حتى نتمكن من طهي السمكة.
  • التأخر في الزواج لأسباب دراسية و الرغبة في العمل للاستقلال بالراتب المغري الذي يكسب بعض من النساء و يوهمهن بالقوامة.  
  • الفجوة التي أحدثتها عدم صلة الرحم لتي أدت إلى التدابر و التنافر و التي قال بشأنها "أي صلة الرحم "خير الأنام محمد صلى لله عليه و سلم .... عن أبي ذر- رضي الله عنه- أنه قال : ( أوصاني خليلي أن لا تأخذني في الله لومةُ لائم، و أوصاني بصلة الرحم و إن أدبرت ) : ذكره في المجمع و قال : رواه الطبراني في الصغير(2/48) حديث رقم (758) و الكبير (2/265) و رجال الطبراني رجال الصحيح غير سلام بن المنذر و هو ثقه (8/154)

      
    عن أنس بن مالك_ رضي الله عنه_ قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ((من سرهُ أن يبسط له في رزقه، و يُنسأ له في أثرة فليصل رحمه) البخاري الفتح10(5986) و مسلم (2557).

     
    عن أبي أيوب الأنصاري- رضي الله عنه - أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه و سلمأخبرني بعمل يدخلني الجنة. فقال النبي صلى الله عليه و سلم : (( تعبد الله، و لا تشرك به شيئاً، و تقيم الصلاة، و تؤتي الزكاة، و تصل الرحم) البخاري-الفتح3(1396) و اللفظ له، و مسلم (14).
  • اللباس الفاضح من ""جينز" ملصق على اللحم و الذي يظهر كل المفاتن و الذي يسبب لبسه  العديد من الأمراض.  

    و التي اكتشفها الأطباء حيث *ظهرت أخيرا أسباب لبعض الأمراض التناسلية عند الإنسان بسبالجينز و هو البنطال الضيق بجميع أنواعه .
    يسبب ضعف في خصوبة المرأة 
    تلف في المبيض 
    قلة إنتاج البويضات لدى النساء.
  • تشبث أغلب الفتيات بمناصب عملهم على الرغم من الراتب الضئيل فتجدهن يرفضن أي شخص تقدم لخطبتهن فتصبحن رهينة العمل بدل أن كان الرجل يشترط عليهن اصبحن هن  البادئات بالشرط .
  • بعضهن إن لم نقول أغلبهن مرتبطات بعلاقات غير شرعية و في بعض الأحيان متعددة .
  • عدم التوجيه الصحيح و الرشيد من طرف الأمهات فتجد بعضهن يدربن بناتهن على الحيلة و الخداع و المكر و كأن الجميع في حالة حرب مما يترك الفراغ لإبليس اللعين ليوقع بينهما العداوة و البغضاء لأتفه الأسباب و يحدث الطلاق .

    أما الإفرازات الناجمة عن النقاط السالفة الذكر و المشار اليها أعلاه :
  • الطلاق في بعض الأوقات يحدث ليلة الزفاف لأسباب عدة .
  • فقدان العاطفة و الحنان بين الزوجين.
  • المودة المهترئة.
  • عدم وجود التجاوب و الانسجام الفكري بين الزوجين فتجدهما يختلفان في الأفكار و الرؤى لذلك الأنثى تارة تسمى إمرأة و تارة زوجة. و هذا  ما نجده في عدة مواضع في القرآن الكريم :

إِذۡ قَالَتِ ٱمۡرَأَتُ عِمۡرَٲنَ رَبِّ إِنِّى نَذَرۡتُ لَكَ مَا فِى بَطۡنِى مُحَرَّرً۬ا فَتَقَبَّلۡ مِنِّىٓ‌ۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلسَّمِيعُ ٱلۡعَلِيم(٣٥)، أي أن عمران كان قد توفى لذلك تحولت زوجة عمران التي كانت منسجمة فكريا و عقليا و عقائديا مع زوجها الى امرأة.

و ورد  ذكر المرأة في موضع آخر لعدم وجود الانسجام الفكري و العقائدي بين الذكر و الأنثى و هذا ما جاءت به الآيتين : ﴿ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَ امْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَ قِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ *وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَ نَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ سورة التحريم: 10-11

أما سيدنا زكريا فكان عقيما و أمراته عاقر و حين دعوته لله أن يرزقه الولد انسجما هو و زجته فكريا و عقائديا بعد أن تركا الخلافات لتي كانت بينهما  حيث قال المولى عز و جل في محكم كتابه :  فَٱسۡتَجَبۡنَا لَهُ ۥ وَ وَهَبۡنَا لَهُ ۥ يَحۡيَىٰ وَ أَصۡلَحۡنَا لَهُ ۥ زَوۡجَهُ ۥۤ‌ۚ إِنَّهُمۡ ڪَانُواْ يُسَـٰرِعُونَ فِى ٱلۡخَيۡرَٲتِ وَ يَدۡعُونَنَا رَغَبً۬ا وَ رَهَبً۬ا‌ۖ وَ ڪَانُواْ لَنَا خَـٰشِعِينَ (٩٠)من سورة الأنبياء

  • ظاهرة التفكك الأسري الذي طال النواة الصغرى و استفحال العداوة و البغضاء بين افراد الأسرة  الواحدة.
  • استفحال ظاهرة الديوثة.
  • عدم اطمئنان الزوجان لبعضهم البعض من ناحية الشق المادي.
  • ارتفاع ظاهرة الأمهات العازبات و ولادة أبناء غير شرعيين( الإحصائيات غير متوفرة لكنها في تزايد و ارتفاع إذا ما قورنت بالسنوات التي مضت ).
  • ارتفاع عدد العوانس في العالم و في الجزائر حيث بلغ عددهم في بلدنا 11 مليون فتاة  حسب احصائية اشار اليها موقع لجزيرة .
  • ارتفاع ظاهرة الولادة القيصرية لدى فتيات هذا الجيل الراجعة لعدة أسباب منها الخوف و عدم التحضير و الاستعداد النفسي للحمل من طرفهن لكثرة تشبثهن بالجانب المادي و الخوف من الموت لبعدهن عن حلقات تعلم السيرة النبوية العطرة لسيد الأنام محمد صلى الله عليه و سلم .

يا رب ما قدرناك حق قدرك لا تؤاخذنا بما فعل السفهاءُ منا  و إن لم  تغفر لنا و ترحمنا لنكونن من الخاسرين.

المراجع : موقع صيد الفوائد بالنسبة للأحاديث النبوية

            موقع:http://vb.3dlat.net/showthread.php?t=1476(*)

قراءة 268 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 12 تموز/يوليو 2017 12:17

رأيك في الموضوع

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

1 تعليق

  • تعليق زنوبيا السبت, 08 تموز/يوليو 2017 11:18 أرفق زنوبيا

    أمهات ليسو كالأمهات ...مها قلنا أختي عفاف لا ننتهي خاصة في وقتنا الحالي لما نراه من تقلبات سواءا في الأفكار او في طريقة المعيشة مما أثر سلبا على تربيتنا ومبادئنا ....امهات اليوم يؤثرون سلبا على أبنائهم ومن جميع النواحي ويساهمو كثيرا في تخريب بيوت أبنائهم عوضا من أن يبادرو في تصحيح الخطا ويساهمو في إعادة المياه إلى مجاريها وتحضرني قصة واقعية حصلت لصديق أخي طلق زوجته لسبب تافه بحيث في رمضان عزمت أم الزوجة بنتها وزجها للإفطار فلبت الزوجة وزوجها الدعوة وأقام اليوم هناك وبعدها بأيام قامت أم الزوج بعزيمة ابنها وزوجته فرفضت ذلك ولكن الزوج لم يعارض لعدم تفاقم المشاكل بينهما وبعدها دون سابق إنذار أخدت الزوجة ولديها وذهبت لبيت والديها وعندما حاول الزوج تبرير ما فعلته زوجته قامت بتأنيبه وتوبيخه بمساعدة والديها أيعقل هذا أهذه التربية التي يجب ان نسلكها ويسلكها من بعد أبناءنا ولماذا لم تكن ردة فعل الوالدين معاكسة لماذا لم يحاولا الإصلاح بطريقة تستطيع فيه البنت مراجعة نفسها والعودة إلى عش الزوجية وتحافظ بذلك على زوجها وبيتها وأولادها لماذا لا يحاولا الوالدين تأنيب البنت ويرشدانها الى ما هو صلاح لبيتها وزجها ووووو المهم الزوجة تسكن في بيت مستقل يوجد به كل ما يتطلبه من ضروريات المعيشة على ماذا تبحث هذه الزوجة سؤال موجه لكن النساء ولكل الفتيات والرسول عليه الصلاة والسلام يقول من جائكم من ترضين دينه وخلقه فزوجوه الا يكفي هذا زوج ذا خلق ودين والفتيات يتكبرن واحدة تقول أريد ان أعمل وأخرى تريد بيت مستقل ووو وهاهو النموذج من خلال هذه الزوجة تحصلت على زوج صالح وبيت مستقل ولكن ماذا بعد .......الزواج بينى على الحلوة والمرة الزواج يبنى على الصبر الزواج بينى على طاعة الزوج بما أن القوامة له أعرف أن الوضع تغير وأصبحت المرأة تقول القوامة لي بما أنني أقوم مساهمة مصاريف البيت ولكن أقول الرجل يبقى رجل والموضوع يطول والمشاكل ووجهات النظر تعددت ولا أحد ينصت لأحد وكل في هواه يسبح ...ربما أطلت كثيرا ولكن ما يحمله القلب يؤلمني ....تحياتي

    تبليغ