قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus  


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

54e416d7f8d7e10a1c3b12351fdf5a2f 

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisassalacerhso  wefaqdev iktab
الأحد, 27 آذار/مارس 2022 09:14

التكنولوجيا الحديثة لم تهزم قلم الرصاص

كتبه  من إينيس باير فابر-كاستل
قيم الموضوع
(0 أصوات)
التكنولوجيا الحديثة لم تهزم قلم الرصاص

الكومبيوتر و الانترنت و رسائل الهاتف المحمول عجزت عن تهديد مستقبل الاقلام الرصاص، و لكل شيء دوره.

يقول أنطون فولفغانغ غراف فون فابر-كاستل، رئيس المؤسسة الالمانية لتصنيع الادوات الكتابية التي تحمل الاسم ذاته، إنه بصرف النظر عن الانترنت و رسائل الهاتف المحمول و أجهزة الكمبيوتر التي يمكن حملها في اليد الواحدة، فإن أقلام الرصاص المتواضعة ما يزال أمامها مستقبل.

و يضيف رئيس الشركة العائلية التي تحتفل هذا العام بذكرى مرور 240 عاما على تأسيسها "لكل شيء دوره دون أن يحل آخر محله". و يضيف "نعتقد أن القلم الرصاص هو نواة المجهود الابداعي".

و بالرغم من ذلك، فإن شركة فابر-كاستل ما يزال عليها أن تستجيب لمتغيرات السوق من خلال طرح منتجات متجددة باستمرار. و يقول غراف فون فابر-كاستل "يجب علينا أن نخفض تدريجيا من اعتمادنا على قطاع الادوات المكتبية".

و يشير رئيس شركة فابر-كاستل إن الطلب على الادوات الكتابية أصبح في ركود في الدول الصناعية، و أن الصناعة تواجه ضغوطا كبيرة من المنافسين في الدول الاسيوية من جهة الاسعار.

و تشير مؤسسة نورمبيرغ لدراسات السوق إن مبيعات أقلام الحبر عالية الجودة قد انخفضت بمقدار 45 بالمائة في الفترة من عام 1995 و حتى 2000. و أثناء هذه المدة، انخفض عدد أقلام الحبر التي بيعت في ألمانيا بمقدار 340.000 قلم.

و يقول غراف فون فابر-كاستل أن الشركة تقوم بالاعداد للقيام بنقلة اكبر نحو سوق الادوات الابداعية مثل أقلام التلوين و الادوات المستخدمة في تشكيل الهوايات بالنسبة للكبار و الاطفال على حد سواء.

و قامت الشركة العام الماضي بشراء شركة "كريتيفيتي فور كيدز" الامريكية لتصنيع أدوات التلوين و غيرها لضمان توفير قاعدة نمو للمنتجات الجديدة التي تنوي طرحها. و تقع شركة كريتفيتي التي تضم سبعين موظفا في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو.

و تنتج شركة فابر-كاستل 1.8 مليون قلم تلوين رصاص و قلم رصاص عادي سنويا، بما يجعلها كبرى شركات تصنيع أقلام الرصاص الخشبية في العالم.

و تقوم الشركة بإنتاج ألفي منتج مختلف. و قد تعرضت الشركة لانتكاسة في عام 1999 عندما انخفض رقم المبيعات بالشركة إلى 505 مليون مارك (219 مليون دولار) بانخفاض يبلغ 6.4 بالمائة نظرا للانخفاض الشديد في قيمة العملة البرازيلية. و لكن منذ ذلك الحين، شهدت الشركة تحسنا في المبيعات. و لكن منذ ذلك الحين بدأت أعمال الشركة تنتعش من جديد، و في السنة المالية الاخيرة، 2000/2001 تمكنت الشركة "بسهولة" من تجاوز حجم المبيعات التي كانت تهدف إلى تحقيقه ويبلغ 600 مليون مارك ألماني (بما يوازي 260 مليون دولار)، و هو ما يعتبر بمثابة زيادة عن متوسط المبيعات في هذه الصناعة.

و تحقق شركة فابر-كاستل ثمانين بالمائة من مبيعاتها خارج ألمانيا. و تمثل الاقلام الرصاص و أقلام التلوين ثلث مبيعات الشركة، و تمتلك الشركة 15 موقعا إنتاجيا في أنحاء مختلفة من العالم.

بتصرف

الرابط : http://www.khayma.com/madina/m2-files/pencil.htm

قراءة 151 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 30 آذار/مارس 2022 09:27

رأيك في الموضوع

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18