قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

تربية

على مر السنوات كنت أنظم للأطفال سواء في روضة عبد الحميد ابن باديس التي استمرت أكثر من سبع سنوات، في المدرسة القرآنية وقفات مختلفة مع فلسطين الحبيبة و قضاياها المتجددة كل عام بما يناسب الأحداث الهامة التي ميزته و كثر الحديث عنها و تداولها و تحتاج لوقفات مساندة و مناصرة و تضامن و تآزر، و ذلك في الذكرى المزدوجة لنكبة 48 و الانتفاضة المباركة بعدها .. 15 ماي من كل عام. و كان شكل الوقفات يختلف من عام لعام فمن وقفة التضامنية ( 2012 ) إلى وقفة العطاء لأطفالها و أطفال فلسطين ( 2013 ) مرورا بوقفة الاعتذار عن تقصيرنا…
الأحد, 30 نيسان/أبريل 2017 14:21

أبدعوا في حدود الإمكانيات..

كتبه
في صغري كنت ككل حالمة وهبها الله عشق الكتابة، فكانت أجمل أحلامي لحظات أجالس فيها قلمي على شرفة مطلة على أبهى المناظر، بها مكتب أنيق يزينه حاسوب و تتناثر على جانبيه كتبا و أوراقا يغازلها قلمي كلما أثقلته الخواطر، و في وسطه فنجان قهوة جميل أرتشفه فيزيد كلماتي تألقا و تأنقا .. و طبعا كانت مجرد أحلام فتية لم تتحقق إلى بعدما مضى من العمر عمرا .. رغم هذا ما أجلت كتاباتي و لا اختزنت كلماتي لحين تحقق أحلامي و توفر إمكانياتي، بل بالعكس كتبت في مطبخي و على فراشي و فوق السلالم و في الحافلة و على أرصفة مدرستي…
كشفت النشرة السنوية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة و الإحصاء ( الجهاز الرسمي المسئول عن الإحصاءات في مصر ) أن هناك 810 ألف دعوى قضائية متعلقة بالأحوال الشخصية قد تم إقامتها في عام 2012 , بجانب 272 ألف دعوى قضائية مستمرة من الأعوام السابقة ( لم يتم الفصل فيها ). و قضايا الأحوال الشخصية هي القضايا التي تشمل الخلافات الأُسريّة مثل الميراث و النفقة و النسب و الزواج و غيرها, و هذا العدد الكبير من الدعاوي القضائية يدفعنا للتساؤل عن الأسباب التي تجعل أفراد الأسرة الواحدة يتخاصمون بهذا الشكل الذي يدفعهم للذهاب إلى قاعات المحاكم. هناك مشهد يتكرر في معظم…
إن أهل التربية و التعليم المتخصصون المخلصون مُجْمِعُونَ على عدم تقديم صناعة الأجساد على حساب تزكية الأرواح و تنقية النفوس، و إن جُمع بين الحالين كان ذلك أجمل و أكمل، فالمؤمن القوي خير و أحب إلى الله من المؤمن الضعيف، و في كلٍّ خير، و لن يفلح قوم يبنون بكل ريع آية يعبثون، و يتخذون مصانع لعلهم يخلدون، و يسعون وراء كل وسيلة ترتقي بهم إلى شاهق التطور المادي، و لكنهم يذهلون- سهوا منهم أو مكرا - و هي الأحق بالاعتناء و التخطيط لما يصلحها و يهديها إلى سبيل الرشاد و الفلاح..! يروي الرواة أن الإمام مالك –رضي الله عنه-حين…
المتابعة و المثابرة ضرورة تربوية يرى كثير من الآباء و الأمهات أن الجهد الذي يبذلونه في تربية أبنائهم لا يؤتي ثماره المرجوة و لا حتى جزء مقبول مما يتمنونه لهم من تلك المنظومة السامية من المثل و الأخلاقيات التي طالما تربينا عليها أو تلك الاهتمامات و الأولويات التي شكلت بالنسبة لنا ميدانا للمنافسة و النجاح. بل و يرى الكثير من هؤلاء الآباء أنه لا جدوى من متابعة الجهود التي تضيع هباء في مواجهة التغيرات الفكرية و الثقافية و الاجتماعية السلبية في الغالب و التي ساهمت و بشكل كبير في توسيع الهوة بين مثلهم و قيمهم و سلوكياتهم و بين ما يراه…
ذكر ابن كثير رحمه الله في تفسيره لقوله تعالى: ﴿ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ... ﴾ الآية [البقرة: 226] قصة في المراقبة لله و الخوف منه[1]، حدثت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه، و قد كان يعس بالمدينة كعادته، فسمع امرأة كان زوجها قد خرج غازيا في جيش عمر؛ تقول: طال هذا الليل و ازورَّ جانبه  و ليس إلى جنبي خليل ألاعبه فو الله لولا الله أني أراقبه  لحرك من هذا السرير جوانبه مخافة ربي و الحياء يصدني  و أُكرمُ بعلي أن تُناَلَ مَراكِبُه  فمراقبة تلك المرأة ربها و خشيتها إياه كانت حائلا بينها و بين دخول أجنبي عليها.…
إذا كنا تحدثنا في الأجزاء السابقة عن ظاهرة خطيرة تفتك بالمجتمع المسلم و تضربه في مقتل، ألا و هي ظاهرة التطرف الديني و الإرهاب، فإننا اليوم نتحدث عن ظاهرة لا تقل خطورة عن سابقتها و لا تتوانى عن الفتك بشباب الأمة و شيبها، إنها ظاهرة الإلحاد.. إنها تلك الظاهرة الغريبة عن المجتمع المسلم و عن عاداته و أعرافه يتم التسويق من خلالها لثقافة اللا دين و اللا إله، عن طريق فلسفة مبنية على المادية البحتة و قبول الملموس من الأدلة فقط بدعوى أن العقل هو الفيصل و هو المنجي الوحيد من خرافة الدين و سلطته التي حجرت العقول و قيدت…
3- الجهل بفقه الخلاف و حب الجدل:         كثيرا ما يحل العنف في المسائل الاجتهادية محل الحوار، بل و يتطور الأمر إلى حد التبديع و التفسيق ثم التكفير و استباحة الدماء المعصومة، و قد قال الإمام الطحاوي رحمه الله تعالى:" و لا نكفر أحدا من أهل القبلة بذنب ما لم يستحله"، و المراد من هذا أنه لا يجوز لأحد أن يكفر مسلما موحدا بذنب يرتكبه كالزنا و شرب الخمر و عقوق الوالدين و هي من الكبائر ما لم يستحل ذلك، فما بالك بالأمور الخلافية.         و انظر إلى الرجل الذي سأل سيدنا علي فلما أجابه،  فقال الرجل:" ليس كذا يا…
نبكي و نتباكى على أمتنا، ننعى شبابها الضائع بين علمانية وافدة و أعراف راكدة، تارة ينتفض ضد الدين و أخرى ينتفض باسم الدين، أحيانا نجده في تفريط ينسلخ من هويته فتضيع ملامحه المسلمة بين هوامش الحضارة الغربية، و أحيانا أخرى تجده في إفراط و غلو يسلم منه عدوه و لا يسلم منه أخوه، ثم ننسى أننا في دورة حياتية و حضارية يكون فيها كل جيل نتاج عملية تربوية قام بها الجيل الذي سبقه، فإن هو أحسن أداء الأمانة حفظ الأمة و إن هو ضيع الأمانة ضيع الأمة. أولا: أبناؤنا و التطرف لعل أهم أسباب الانحراف الفكري المتمثل في الغلو التطرف…
الأربعاء, 18 أيار 2016 10:24

لئلا ينحرف ابنك

كتبه
من أهم المشكلات التي تحدث داخل الأسر، كيفية التعامل مع الفتيات و الفتيان الذين دخلوا سن المراهقة أو بدؤوا يعيشون هذه المرحلة العمرية الحساسة، لأن هذا العمر، محمل بالحماس و الاندفاع، و في نفس اللحظة فيه قلة الخبرة و تواضع القدرة على الحكم على مختلف جوانب الأمور، لكن المراهق في العادة لا يصغي و لا يسمع التوجيه، و يظهر و كأنه متمرد على كل شيء في المجتمع، و يتجاوز المؤسسات القائمة التي تنظم الحياة الاجتماعية. نلاحظ من بعض المراهقين تمرداً على سلطة الأبوين، و تنكراً لمعاني القربى و صلة الرحم، و أيضاً ممارسات لا تنم أو تدل على الاحترام لمن…
ممارسة تزييف الوعي من أهم الأشياء التي مكنت دوائر الاستكبار العالمي و أذنابها في العالم الإسلامي من إضعاف المسلمين بدينهم، من خلال ضرب عمق الهوية الإسلامية لهم، وصولا إلى  جعلهم بلا حراك أمام الفساد بكل أنواعه، و من المسائل التي يحاول المتلاعبون بقضايا التغيير و الإصلاح، و سرقتها من أهلها، و إيصال مفاهيم خاطئة حولها للمجتمع، قضية محل التغير، فالكثير من الأطروحات التي تنتشر اليوم تشير إلى أن تغيير المجتمع يسلتزم الاهتمام بالإنتاج الاقتصادي و حسب، و بعضها يصر على أن التغيير لا يجب أن يهتم بالعنصر البشري، بل تكفي السيطرة على وسائل الحياة للتأثير عليه، و بعضها يعتقد أن…
الصفحة 1 من 6