قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

تاريخ

قصة الكاتب الياباني أكيوكي نوساكا التي كتبها مطلع الستينات، كانت مثل سكب الملح علی جرح ياباني لا أحد يريد أن يتذكره، حيث أعاد ذكريات القصف الأمريكي الذي أحرق المدن اليابانية بالعائلات. في حاوية محطة سانومييا المهجورة، بالقرب من مدينة كوبي كان يجلس المتشرد الشاب ذا الخمسة عشر عاماً "سيتا " ينتظر موته حيث يجتمع الكثير من المتسولين الذين فقدوا أي ملجأ بعد الحرب... يبدأ الفيلم بعرض ذاكرة لما قبل مشهد الحاوية ليرينا كيف بدأت القصة عبر خيال لصورة الطفلين "سيتا" شقيقته الصغری "سيتسوكو" .. حيث بدأ القصف في بلدتهم كوبي يحترق بيتهم مع بيوت البلدة قبل أن تصبح كلها حطاما…
حينما أتذكر حياتي الماضية، و المحن المريرة التي تحملتها، فإنني لا أكاد لا أصدق أنني ما زلت حية... و مع ذلك فهذه هي الحقيقة، و بعون الذي يرى العصفور إذا سقط فإنني أنوي الكفاح لأجل شعبي المظلوم ما دمت حية. سارة وينيموكا 1844- 1891 كاتبة من شعوب الهنود الحمر. كلمة لا بد منها : في زمن يعيد فيه المستعمِرون الاعتبار لتاريخهم الاستعماري زاعمين أنه تاريخ إيجابي حتى لمن كان ضحيته، من الأوْلى أن يكف فيه الضحايا عن تشريح ذواتهم و لوم تاريخهم الحديث الذي لم يدخر وسعاً للدفاع عن وجودهم و بقائهم ضد قوى عظمى قضى الله أن تكون في…
"ها هم الآن ، بعد أن أفنوا شعوبنا، يريدون أن يشوهوا الروح الهندية، و أن يزيلوا أغلى ما نعتز به ... يريدون أن يمحوا تاريخنا .. و يعبثوا بتقاليدنا الروحية ... يريدون أن يعيدوا كتابة ذلك من جديد و أن يخلقوه خلقاً آخر ... إن أكاذبيهم لم تتوقف بعد و لصوصيتهم ليس لها حدود. " مارغو ثندربيرد من الحركة الهندية سنة 1988م. نستكمل هذه الحلقة في البحث بتصريحات مؤسسي أمريكا عن الهنود الحمر و الذين نحن في مكانهم بالنسبة للغرب اليوم، و تأتي هذه السلسلة حتى نعي مكاننا فيما بينهم و قبل التشدق بالآخر فقط لآنه آخر و كما أوضحنا…
في الذكرى الخمسمائة لغزو العالم الجديد (1992) و الذي ترتب عليه إبادة عشرات الملايين من سكان قارتين : " تاريخنا مكتوب بالحبر الأبيض، إن أول ما يفعله المنتصر هو محو تاريخ المهزومين .. و يا الله ما أغزر دموعهم فوق دماء ضحاياهم و ما أسهل أن يسرقوا وجودهم من ضمير الأرض! هذه واحدة من الإبادات الكثيرة التي واجهناها و سيواجهها الفلسطينيون .... إن جلادنا المقدس واحد." مايكل هولي إيغل من نشطاء هنود شعب سو ، سنة 1996. يقول الأستاذ و المؤرخ الفلسطيني شعبان صوان في مقالته : أمريكا مدينة على تل أم صنم على جبل " نجد من دراسة التاريخ…
هناك من يحاول قراءة التاريخ في لحظات الذروة التي ليست طويلة في عمرها، و لكنها لا تصلح لبناء استنتاجات دائمة عليها، لو أردنا أن نستخلص تعميماً عن علاقة طرفين، لا يجوز أن ننظر إلى هذه العلاقة في ساحة خلاف أو معركة فقط، هناك حياة ممتدة و سنوات و عقود و قرون، لا يجوز أن نبنيها على لحظة عابرة ربما نسيها الزمن و تغير ما حدث فيها رأساً على عقب، لا يجوز أن نترك ثوباً كاملاً و نركز على وصف بقعة صغيرة فيه، و البقع أصلاً تصيب أي ثوب، و دائما يكون قياس الحدث بنظرائه مفيداً للمقارنة. و قد تعرض الفتح…
و قد ظلت القسطنطينية "فترة طويلة أعظم مدينة عائلية على الإطلاق، فقد أنتج تفاعل العائلة العثمانية مع القسطنطينية، العاصمة الوحيدة في العالم التي كانت عاصمة على المستويات جميعها: السياسي و العسكري و البحري و الديني، الإسلامي و المسيحي على حد سواء، و الاقتصادي و الثقافي و فن الطعام"[ii]) أصبح كل القتال و النهب و الفواجع و التخريب في عداد التاريخ[iv]. ثم شجع الفاتح الهجرة إلى المدينة "لإعادة إعمارها" حيث كادت أن تصبح خاوية، و دعا اليونانيين الهاربين إلى العودة و منحهم مساكن في منطقة الفنار المحيطة بقصر البطريرك، و لم يسمح لهم بتقلد المناصب الحكومية و لكنهم صاروا عمالاً و…
الأحد, 08 نيسان/أبريل 2018 11:34

ذكرى يوم العلم

كتبه
تهب نسمات عيد  العلم ربيعية على ربوع بلدنا الحبيب الجزائر،  فتظللنا بأجنحة نورارنية متألقة، و كأنها تحمل في نفحاتها نَفَس إمامنا العالم "عبد الحميد ابن باديس" هذا النّفَس  الراقي،  الذي يلوح حوالينا، فيجذبنا للمعالي جذبا.... لنتسلق سلم المجد، علنا نزيح الحجب عن إشراقة صبح تماطل اسفاره ...و نحن في غفلة عن التماس نوره الذي طالما افتقدناه لنبصر السبيل الأصح في حياتنا القصيرة المضنية..... هذا النفس الباديسي العطرة هبّاته  قد كان كنضحة الماء على وجه المغرق في نومه الثقيل المتواصل... ليفيق على أشعة الشمس قد تزاحمت. لمخدعه السّاكن - أن أفق قد طلع نهارك-  فينطلق تغمره الفرحة بلقاء يومه الجديد و…
كتبت مجلة تايم : "مهما كان حجم الدمار و القتل الجماعي الذي يتحدث عنه السكان الأصليون فإنه مبرر، ففي خضم القضاء على مثل هؤلاء البرابرة نال العالم ثقافة الحرية التي أعطت الكرامة و السيادة للإنسانية" و قال وزير التعليم الأمريكي السابق وليم بينيت : " إن الحديث عن مثل هذا التحريف التاريخي (أي اضطهاد الهنود) يعني نسف التقليد الثقافي الغربي الذي صنع هذه الأمة العظيمة و ما هي عليه اليوم". و أما الكاتب الصحفي الأمريكي كريستوفر هيتشنز الذي كان يسارياً و ناقدا لحرب فيتنام و احتفى به المفكر الراحل إدوارد سعيد و ألف بالاشتراك معه كتابا ينقد الصهيونية (لوم الضحية)…
إن الذين يعرفون الظروف التي ولدت فيها الثورة، يدركون أن هناك رجالاً كانوا يُعِدُّون لها بطرق مختلفة، ثم احتضنها الشعب و تشبع بقيمها و مبادئها، و تشكلت حولها مواقف داعمة و أخرى مستلهمة منها حضورها و قوتها و صلابتها و فعاليتها. و لكن بعض المتأخرين من تلك الحقبة و حتى أيامنا هذه، حصروا الثورة في جماعة أو حزب، و لم يكونوا منصفين عندما أثاروا جدلا عقيما حول مواقف و دور بعض الأفراد و الهيئات خاصة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين. و لعلهم كانوا يظنون أن التاريخ لن يبوح بوثائق و نصوص تبرهن على أن جمعية العلماء كانت في الطليعة الثورية. 1- موقف…
في طور بحثي عن تراث العلاّمة الشّيخ عبد الحميد بن باديس و ترجمته وقفت على إجازات مشايخه له و أسانيدهم المتصلة بالقرَّاء أو المحدِّثين أو أهل العلم عموماً، و هي بمثابة شهادات علمية موثَّقة من كبار العلماء، تشهد له بالعلم، و تتضمن الإذن له بتبليغه و نشره، و فيها شرفُ الاتصال بعلماء الإسلام، و غير ذلك من الفوائد الكثيرة. و مما يتصل الكلام عن مشايخه، و ذكر إجازاتهم له، و اتصال سنده بسندهم، التنويهُ هنا إلى أن الشّيخ ابن باديس قد حظي و تفرَّد بإسناد عالٍ جدًا، لم يَحْظَ به كبار العلماء المعاصرين له. و كانت هذه الإجازات نتاج مسار…
يتناول هذا المقال ظاهرة العنف الداخلي في أمتنا، و ليس العنف الموجه للعدو المحتل الذي لا جدال في وجوب مقاومته رغم كل المحاولات الحثيثة لوصف هذه المقاومة بالإرهاب المذموم، و الانتصار للظالم ضد الضحية، و محاولة تطبيع وجود العدو على أرضنا بإضفاء الصفة المدنية على مستوطنيه و مهاجريه، و تبلغ الوقاحة أيضاً حد ضم جنوده لذلك، هذا المقال يبحث في نقطة أخرى هي مدى علاقة العنف الداخلي في حاضر أمة بماضيها، و هو يتناول ما يتعارف على رفضه من ظواهر العنف الدموي الداخلي مع التسليم ابتداء بهذا الرفض، و محاولة التطرق لظواهر العنف الخارجي ضد مدنيي الأمم الأخرى حيث يختلط…
الصفحة 1 من 6