قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisveccosassalabinnabilejeunemusulmansultan cerhso  wefaqdev iktab
السبت, 21 نيسان/أبريل 2018 14:52

كلمة المشرفة العامة

كتبه  المشرفة العامة عفاف عنيبة
قيم الموضوع
(2 أصوات)
كلمة المشرفة العامة

يؤسفنا أن نعلن للقراء الكرام إرجاءنا إطلاق تصميم جديد للموقع و هذا لأن النموذج المصمم لم يرقي إلي مستوي تطلعاتنا.


هل تخلينا عن المشروع ؟ نعم و لا. فالبنظر إلي التفاعل الضعيف للقراء مع محتويات الموقع و هذا منذ إنطلاقه في أكتوبر 2011 أصبحت أنظر إلي مسألة تجديد تصميم الموقع في هذه الآونة قرار في غير محله. بتأسيسي لهذا الموقع مع أقلام ثلة من الأستاذات و الأساتذة الكرام كنت أريد إحياء معالم ثقافة توحيدية تعتمد النهج العادل المستمد من ديننا في سبيل النهوض حضاريا بأمتنا الإسلامية ككل و المساعدة في إيجاد نمط حياة و عمل يجمعان بين تقوي الله و حمده، و هذا بإعتبارنا أتباع الدين الكامل المكتمل.

إجتهدنا جميعا في تقديم لكم أفضل ما جادت به عقول و قرائح أناس أفاضل كل همهم إحياء حضارة الإسلام.

عملنا يوم بيوم بلا هوادة، لم نتراجع قيد أنملة عن الأمل الذي كان يحدونا و لا يزال في تغذية شبابنا و المسلمين ككل و معهم كل إنسان حر بثقافة توحيدية راقية تعينه علي تجسيد قيم دينه الرائع في واقعه المعاش، تخطينا الكثير من العقبات و لم يتوقف هذا الموقع عن العمل منذ أول يوم تأسيسه، و محاولتنا هذه المتواضعة كان القصد منها تحريك الضمائر و الهمم، لنحصل علي حوار مثمر و تصور مبدع و مبتكر، فنطلق حالة القابلية للإستدمار. 

رحلتنا  بشقيها الروحي و المعرفي عبر موقع نظرات مشرقة متواصلة إن شاء الله.

و قد أحدثنا ثلاث تعديلات في الموقع لإضفاء عامل الحيوية و التغيير. في التعديل الأول قمنا بإحداث ركن جديد في مساحة الإعلان و هذا مؤقتا بعنوان "أرقام مفيدة" نزود بها قراءنا الكرام بكم من المعلومات المدعومة بأرقام في شتي الميادين و هذا مرتين في الأسبوع.

و التعديل الثاني قمنا فيه بتغيير محتوي ألبوم الصور ليضم تسعة صور من حياة عالم أو مفكر تؤرخ لمسيرته و لأعماله، نظرياته و إختراعاته و في التعديل و الذي سندشنه في الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك، سنقوم بإعادة نشر مقالات قديمة لم يتاح للقراء الجدد مطالعتها من قبل و هذا باللغات الثلاث.

أوقفنا مؤقتا العمل بجائزة كتاب لأفضل متابع لمحتويات الموقع و هذا لأننا لم نجد متابع مثابر للموقع في ستة الأشهر الأخيرة.

فيما يخص هيئة التحرير فقد إنضمت مؤخرا كعضوة في هيئة التحرير الأستاذة الكريمة صباح غموشي فمرحبا بها و بكتاباتها القيمة.

نعول علي تفهم قراءنا الكرام  للسبب الذي جعلنا نقرر  التراجع عن إطلاق تصميم جديد للموقع في الوقت الحالي و نأمل أن يكون  تجاوبكم و تفاعلكم مع الموقع في المستوي و هذا بالمشاركة في التعليقات و تقييم المقالات و مناقشة محتوي ما ننشر بمراسلتنا عبر المساحة المخصصة لذلك في الموقع  و شكرا.

عفاف عنيبة

المشرفة العامة 

قراءة 840 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 08 أيار 2018 19:39

رأيك في الموضوع

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18