قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus  


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

ae3938d56444f57e55ed2b183b371644 

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisassalacerhso  wefaqdev iktab

خــــواطــــر

متاهة من المشاعر و الاحاسيس جميلة هنيهة ..تشوبها المرارة هنيهات... جوف خاو ككهف لا تسمع فيه الا اصوات الخفافيش..بارد تارة, و تارة كالبركان..رجل هناك, في مكان قصي, يقف على حافة الزمان ينتظر..ماذا ينتظر؟..هل ستسقط عليه ورقة يانصيب, فيتفاجأ انه فاز بالجائزة الكبرى..أم ينتظر شروق الشمس, او ربما أفولها..!! "لقد تأخر كل شيء..تاخر الجميع..تأخرت انا..دقة المواعيد هراء, فمهما اسرعنا سنتاخر, فنواسي انفسنا: ليس بالضرورة ان نصل, اليس جمال الموعد هو الذي لا يبصر اللقاء؟!!" اليس خوفنا من الموت نابع من خوفنا من الحياة, نحن لسنا مستعدين للموت لاننا لم نعش جيدا..اليس هذا زمن الاشياء المتهشمة, و ان كان حقا, فلماذا لا…
ضمائرنا المثقوبة تصحو على حفلات تكريم الموتى   أنت من يتأمل جثة حب في طور التعفن، لا تحتفظ بحب ميت في برد الذاكرة، أكتب، لمثل هذا خلقت الروايات. أسوأ تجربة يمر بها إنسان هي أن يتعرض لسرقة، سرقة الوقت، سرقة العمر، و سرقة الفكر؟! و قد تعرضت لذلك عدة مرات الساعة الآن الواحدة صباحا، و أنا لا افتأ أحاول أن أسطو على ورقة أو قلم، و صوت المذياع الذي لا آبه به يصدر الضوضاء فقط.. ضوضاء فقط، مرة صوت موسيقى لا أشعر بها، و مرة لصوت أغنية لا افهمها، و أخرى صوت أخبار الموت في العالم.. صدقوني هي مجرد ضوضاء…
الثلاثاء, 08 تشرين2/نوفمبر 2022 16:34

"اللامية"

كتبه
بِاللَّهِ أَكْبَرُ نَقِفُ فِي رِحَابِهِ   (وَبِالْسَبْعِ الْمَثَانِي) نَسْمو وَنَبْتَهِلُ   (بَقَرَةٌ لِعِمْرَانَ وَكُلُّ نِسَائِهِ )، فِي   جَوْفِ اللَّيْلِ نَسْجُدُ وَنَجْتَزِلُ   عَلَى (مَائِدَةٍ) الرَّحمَنِ نَدْعُوا   (وَبِالْأَنْعامِ) نَغْدُو ونَرْتَحِلُ   فِي (الْأَعْرَافِ) لَنَا حِكَمٌ    وَمِنَ (الْأَنْفَالِ) بَيَانَاً نَغْتَزِلُ   إلَى اللَّهِ مِنْ عِبَادِهِ (تَوْبَةً)   فَاللَّهُ أَكْرَمُ مَنْ يُرْجَى وَيُبْتَهَلُ   (يُونُسَ) نَادَى فِي ظُلَمٍ   (وَهُودٌ) فِي الأَحْقَافِ يَنْخَذِلُ   (وَيُوسُفَ) ضَمَّتْهُ بِئْرٌ ناضِبَةً,فِي   كَنَفِ الْعَزِيزِ يَغْدُو رَجُلاً وَيَكْتَمِلُ   (بالْرّعْدِ إبْرَاهِيمُ) فِي وَجَلٍ   (لِلْحِجْرِ) آوَى عَلَى اللَّهِ يَتَّكِل   (وَالنَّحلُ) يَأْوِي إلَى كَهْفِهِ, وَطَه   فِي (الْإِسْرَاءِ) يَعْرُجُ وَيَنْتَقِلُ   لَنَا فِي حُبِّ…
قَلَقٌ عَلَى قِلَقٍ وَ مِثْلِي لَا يَقْلَقُ   وَ سُهْدٌ بِلَيْل و دمع يَتَرَقْرَقُ   حِلْمُ حَلِيمٍ أَنْ أَكُونَ كَمَا أَرَى   غَضِيضُ بَصَرٍ بٍقَلْبٍ يَخْفِقُ   وَ مَا رَجَوْتُ أَحَدَاً إلَّا خَالِقِي   مِنْهُ عَطَاءً عَلَى الْفُؤَادِ يُغْدِقُ   مَا نَارُ الْهَوَى إلَّا سَرَابٌ   وَ الْحُبُّ حُبُّ النَّبِيِّ الْأَصْدَقُ   وَ عَذَلْتُ أَهْلَ الْعِشْقِ حَتَّى ذُقْتَهُ   فَكَيْفَ مَنْ كَانَ خَيْرَ الْوَرَى يَعْشَقُ؟!   وَ مَا عذَرْتَهُمْ وَ مَا عَذَرْتُ نَفْسِي   كُنْتُ فِي التِّيهِ وَرَاءَهُمْ أخرَقُ   اَبَنِي عُرْبٍ أَمَا زِلْنَا أَهْلَ رِفْعَة   بِخَيْرِ الْكَلَامِ أَبَدَاً نْنطِقُ ؟ !   لَوْ كَانَتْ الدُّنْيَا أَبَدِيَّةً مَا  …
أَحْسِنْ بِنَا الظَّنَّ إنِّا فِيِكَ نُحْسِنُهُ    انَّ الْقُلُوبَ بِحُسْنِ الظَّنِّ تَلْتَئِمُ   سَبْعُونَ عُذْرَاً وَ عُذْرَاً أَنْتَ تَجْهَلُهُ   فَاتَّخِذْ لَنَا الْعُذْرَ إنْ زَلَّتْ بِنَا الْقَدَمُ   دَعْ عَنْكَ الشَّكّ فَالْقَلْبُ مَسْكَنُهُ   إنَّ الْحَيَاةَ بِسُوءِ الظَّنِّ تَنْهَدِمُ   الْعَيْنُ تَحِنُّ لِمَنْ نُحِبُّ وَ تَرْتَجِي   وُدًّا مَعْ طَاعَةِ اللَّهِ تَنْسَجِمُ   وَ الْقَلْبُ يَهْفُو لِمَنْ كَانَ لِلْقَلْبِ   مُحْتَكِرَاً فَضَاقَتْ بِهِ الْهِمَمُ   جمَعْتُ قَوَافِي اللُّغَةِ فِي حَرْفٍ   وَ مَا اِكْتَمَلَتْ الْمَحَاسِنُ وَ الشِّيَمُ   أَحْسِنْ بِنَا الظَّنَّ إنَا فِيِكَ نُحْسِنُهُ   فَالْعَيْنُ تَبْكِي وَ الْقَلْبُ سِرًّا يَبْتَسِمُ   زِنْتُ حُرُوفَ قَصِيدَتِي   عَبَقُ الزُّهُورِ مِنْهَا يُغْتَنَمُ…
حقيقة ترددت كثيرا في كتابة هذه الرسالة، لقناعتي ان كلمات الرسائل ماهي الا قشور ميتة لا حياة فيها الا ان وجدت من يغوص في مراميها، بعكس المواجهة!! و لكن، مع بعد المسافة و التوقيت لا نستطيع أن نحيل الكتابات أشياء أخرى كاللقاء مثلاً، كم هذا موجع؟!! سيدي الكريم: لم يحدث ان التقينا وجها لوجه، و لكني عرفتك من بين سطورما يجود به فكرك، و لكن لا زالت حروفي تتعثر و لا زالت كلماتي تتبعثر، و تأفل تماماً كما تأفل الشمس ساحبة خيوطها في أعماق الأرض، في إشارة لإخباري أنها رحلت، هكذا رحلت حروفي، فأصبح الفكر عقيما!! منادمة القلم، و محاولة…
الأربعاء, 12 تشرين1/أكتوير 2022 04:19

" رَبِّ"

كتبه
رَبِّ ، أَسْبِغْ عَطَاكَ و   امْنَحْنِي الْخَيْرَ وَ الْأَمَلَا   أَتَضَرَّعُ إِلَيْكَ وَ لَا أَرْجُو   مِنْ غَيْرِكَ الثَّوَابَ وَ الْحُلَلَا   مِنْكَ الرَّجَاء وَ الرَّحْمَةُ   وَ مِنْكَ الْعَفْوَ لِمَنْ سَأَلَا   زَهَوْتُ بِنِعَمٍ قَدْ  بُئتُ بها   زَها بِهَا مِنْ حَلَّ وَ ارْتَحَلَا   عِشْتُ مُتَظَلِّلَا بِنُورِهَا   وَ الْنُّورُ مِنْ لآلِئِهَا وَ الْشُعَلَا   وَهَنَ الْعَظْمُ وَ الرَّأْسُ بِبَيَاضِهَا   كَشَفَتْ مِنِّي الضَّعْفَ وَ الْعِلَلَا   مِنْ لُغَةٍ الْقُرْآنِ نَسَجَتُ دُعَاء   فَهُو مِنْكَ حَقًّاً جَلَّ وَ اكْتَمَلَا   مَوْلَاي، إنِّي بِبَابِكَ بَسَطْتُ يَدِي   أَبْعَدْ عَنِّي الْخَطَأَ وَ الْزَلَلَا   مَوْلَاي إنِّي أَنَخْتُ رَوَاحِلِي  …
جلسوا يعاقرون الخمر، و يستمعون الى موسيقى صاخبة.. ضوضاء لا تفهم فحواها.. لا لشيء سوى ان كل جملة يسمعونها – لا يفهمونها - تجعلهم يصرخون بهمجية -عظمة على عظمة- مترنمين على كلمات اغنية وطنية بصوت منشد جهور، فيشوهون حروف تلك الجملة بولع مرضي...!!لا يريدون رؤية الأشياء بوضوح على حقيقتها.. يريدون البقاء – باختيارهم – بعيدا عن رؤية الحقيقة.. فمجرد رؤيتها من الداخل قد تصيبهم بالأرق و انقلاب المزاج، و من ثم اخراجهم من نشوتهم.. يكتفون ببصيص ضئيل لصورة يكسوها الغبش.. فهل الرؤية من الخارج كافية لمعرفة الحقيقة أم انها مجرد مناورة لذريعة اننا لم نر شيئا؟ هم يرون – من…
الثلاثاء, 27 أيلول/سبتمبر 2022 17:07

إلى كارهي الحياة: إليكم المنقذ!

كتبه
هل تمر أيامك كلها مثل بعضها؟ هل سئمت من روتين حياتك القاتل؟ هل ضجرت من قلة او انعدام فرصك في التطور؟ هل وقف حظك العاثر دون نجاحك؟ إذاً تعال معي كي أعرفك على هدى هدى فتاة في منتصف العشرينات من عمرها، تعيش في إحدى القرى الفقيرة التي لم يساعدها قربها من مطار دولي من التطور واستقطاب السياح. قرية لا شيء فيها قد يدفع يوماً بسائح أو حتى ابن بلد إلى زيارتها سوى ليؤكد مجدداً أنه لا شيء يميزها إلا ضجيج الطائرات أثناء قلوعها و هبوطها قي ذلك المطار القريب. لم تشئ الأقدار كذلك أن تنجب إحدى نساء القرية فناناً مشهوراً…
تحدثك النفس حين تسير على ضفاف نهر الأردن الأليف الحنون، بأنك لست سوى طائر يتمنى التأرجح ما بين ضفتي النهر، تلتقط الحب هنا  و الزهر هناك، و تسري في قلبك مباهج الربيع، و تمد يديك حالما بحبات اللوز الاخضر، تلك التي تتراءى لك على ذلك الغصن القريب القريب، و تتنسّم لفح العبير القادم من مرج ابن عامر، و تختلط بعبق بساتين عجلون، فتتماوج امام عينيك الرؤى العابقة بألف عطر و عطر.و تسمع صوت ماض قريب حين كان الفلاحون يحملون خيراتهم من الضفة الشرقية، فيقطعون النهر اللطيف الى الضفة الاخرى، الى حيفا و نابلس، و يعودون و قد عبقت أحمالهم بشذى…
إِنَّ أفْضَلَ طَرِيقَةٍ لِلتَّخَلُّصِ مِنَ الْكَوَابِيسِ هِي تَعْوِيضُهَا بالدعاء و الاستغفار لجعل حَالَةِ اِكْتِئَابِ اُقْلُ وَطْأَةً.. الشيء الوحيد الذي يجدر بنا أن نفعله بأنفسنا قبل ان نفعله بالآخرين..لا بد أن نعثر في دواخلنا على الكثير من التفاصيل ليتسنى لنا تحقيق الحد الادنى من لحظات سعادة هشة او كثيفة.نرتبط بماضينا بمخزون ذاكرة لا منطق لها، تراوحنا تلك الذاكرة المهترئة في حركة عشوائية مآلها القعر، نندفع نحوها في دوامة الحياة سعيا الى النجاة بحركة عصبية فوضوية، متناسين حاضرنا، مغمضي النظر الى مستقبلنا؟!إن الكأس امتلأ حتى فاض، و لا زلنا نهرول نحو ذاكرة في العمق البعيد لا منطق لها، تغيرت الظروف، و تغير…
الصفحة 1 من 9