قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisveccosassalabinnabilejeunemusulmansultan cerhso  wefaqdev iktab

خــــواطــــر

السبت, 12 أيلول/سبتمبر 2020 08:18

ليس القادم أشد هولاً!

كتبه
هكذا يطمئن البعض أنفسهم بأن ما تعيشه أقطارنا العربية من هول العدوان وكوارث الخلافات لن يكون في مستقبل الأيام أكثر مما هو عليه الآن. وفي هذا التطمين مغالطة واضحة للنفس واستجرار لأحلام متواضعة قد لا تتحقق في الواقع، لتأكد أن المستقبل هو ابن اليوم ونتاج لما نصنعه ونعيشه. وخير من هذا التطمين الخادع أن نواجه حقائق الواقع بما تستحقه من اهتمام وتجاوز.إن مشكلتنا نحن العرب، كأفراد وكقوى، ناتجة عن غياب التفكير الجاد والبحث الدائم عن حلول واقعية واستكشاف الآتي من منظور لا يخضع للرغبات والأماني المؤقتة. وقد مضى على الأمة العربية زمن طويل وهي تجتر نوعاً من الأحلام التي تم…
الخميس, 10 أيلول/سبتمبر 2020 06:31

حال دمشق اليوم، دمشق اليوم

كتبه
هي مدينة تصمت فيها التناقضات الصارخة! مدينة قاحلة، وسط غوطة غناء يتغنى بها التاريخ و يمر بها نهر خالد! مدينة ثرية، أهلها تحت خط الفقر و ربما معدمون! مدينة زراعية صناعية، تستورد كل مستلزمات الحياة! مدينة تصدر كل شيء، و تحتاج كل شيء! مدينة شعبها جائع، و صدر الخرفان و الألبان و الخضروات! مدينة بيوتها هي إحدى الأغلى في العالم، وسط غابة عشوائيات تجتاح معظم مساحتها! مدينة تمتلك أقدم الشرائع، و فيها كل أنواع المخالفات! مدينة جامعتها كانت متصدرة، و بات ترتيبها الآن 3500 على العالم! مدينة علمها متراجع، و من طلابها من هم متفوقون حول العالم! مدينة مشافيها المحلية…
( أشعر أن ما أكتبه لا قيمة له , فهي مجرد خواطر لن تفيد أحداً )( ما يدور بعقلي لا يستحق الكتابة ) كثيراً ما أقرأ تعليقات مشابهه لهذه خاصة على المقالات التي تحث الناس على الكتابة. و قد ظننت في البداية أنها مجرد حالات فردية, لكن سرعان ما وجدت أنها ظاهرة منتشرة بين رواد مواقع الكتابة. ينظر الكثيرون للخواطر أنها مجرد كلمات لا تستحق النشر, و أن الكاتب الحقيقي يجب أن تكون كتاباته دسمة مليئة بالمعلومات العلمية و التاريخية و الثقافية و تتضمن أهدافاً و مواقف مؤثرة و و و, و أن ما دون ذلك من كتابات هي مجرد…
أجوب كل المطارات بحثا عن ابتسامتي الضائعة في وجوه الكثيرين فألتقي مسافرا يحمل جوازا مختوما بتشرينْ على شباك العمر.. -ما أماراتها؟..يسألني أحد المجانين فأجيبه: ضحكة منكسرة لها وجهان شوق و جذوةٌ من حنينْ -ما لونها..يردف و أجيب: صفراء تسوء الناظرين! التائهين في الزمن الراغبين حصرا في أن يكونو "ملاعين"  الفاقدين عمرا بين طبقات الحياة! و الميتون سرا بدون رنين.. -متى سقطت منكَ..يقول فأرد: يسقط فقط من يبحث عن ثغرة في نصوص الآخرين و الإبتسامات لا تسقط.. إنما تُنتزع منا.. تارةً بخطاباتٍ مسيلة للدموع و تارة بقمعٍ يكسر فينا الخنوع فذي بغداد تنادي "حجاجها" بعد أن ماقدروا على إطفاءِ نيرانها.. و…
*لِأَنَّ الْخَيْلَ قَدْ خَلَتْ تَحَلَّتْ*   *حَمِيرُ الْحَيِّ بِالسَّرْجِ الْأنِيقِ*   *إِذَا ظَهَرَ الْحِمَارُ بِزِيِّ خَيْلٍ*   *تَكَشَّفَ أَمْرُهُ عِنْدَ النهيق*   لِأَنَّ الطَّيْرَ قَدْ رَحَلَتْ تَحَلَّى   غُرَابُ الْحَيِّ بِالرِيشِ الْأنِيقِ   و صارَالضِّفْدَعُ الْمَشْؤُومُ يشدو   بِصَوْتِ نَاشِزٍ سَمْجٍ نَقِيق   وَ هذا الْبُومُ كَالْكَرَوَانِ غَنَّى   غِنَاءَ كَنَارِيٍّ مُرْتَعِشٍ نَعِيق   وَ غَابَ الْبَدْرُ مِنْ دونِ اِكْتِمَالٍ   كَعُرْجُونٍ تَليدِيٍّ محيق   وَ مَا بَالُ النَّهَارِ بَدَا ظَلَامَا   وَ غَابَتْ مِنْهُ شَعْشَعَةُ الْبَريقِ   فَإِنْ أَرَجَعَتْ لِي الْمَقْهَى فَمَنْ ذَا   يُعِيدُ حَلَاَوَةَ الصَّحْبِ الرَّفيقِ   بِشَيْبَتِهِ تَصَابَى الْيَوْمَ شَيْخٌ   يخَالُ النَّفْسَ كَالْطِّفْلِ الرّشيقِ  …
يقولون أنَّ بين الصدفة والقدر خيطٌ رفيع فهل كورونا صدفة أم قدرٌ أم الإثنان معا ،ثم من المستفيد ؟ جاء كورونا فتوقفت السيارات و المصانع و استفادت الطبيعة لذلك دعونا نغلق الباب الذي فتحه الإعلام المثقوب و ننظر من بين الشقوق و النوافذ الموصدة، هناك ربما تتضح الرؤية و ينجلي الخيط الرفيع، بحلول العام ٢٠٢٠ تكون قد مرت سبعة عقود و سنتين على ميلاد وباءٍ لطالما أرقني التفكير فيه و أنا أراه يتمدد و يفتح آفاقا في أجسام باتت تخالطه بعدما كانت غريبةً عليه بالأمس القريب، فما علاقة هذا الوباء بوباء كورونا أَفِي سرعة الإنتشار أم في قربِ الزوال و…
كلٌ في خيالاته قائداً شُجاعاً يحَّتَمُ عليه الموتُ فيأبى الأستسلام. رفاهيةٌ عُظمى تعيشُ داخل عقولنا و كأننا نحيا في حياةٍ ثانية, قصورٌ أُسطورية, جواري ملكية, سعادةٌ أبدية , أكوابٌ ذهبية, عقولٌ فضية, تمردٌ و حرية, أبطالٌ دفاعية, عدلٌ اجبارياً, حُباً حقيقياً, قلباً حجّالياً, عيوناً ورديةً. لا تعُد الى الواقع أرجوك أكمل ! لعل الخيال ينجيك مما في قلبك قليلاً. سلامٌ نرجوه في الاُفق, لا شيباً يغزونا و لا حُزناً يكسونا, و لا دموعٌ تروينا, و لا جسدٌ يؤذينا, لا مستقبلٌ يُخيفُنا ولا عُمراً يُناهزُنا, لا حُباً يشقينا و لا طبيباً يأتينا. خيالٌ خصبٌ ذو أوراقٌ مُزهرة تطبطب على أرواحنا التي…
انا لا أتكلم بالسياسة، و لكن لي حق في تقرير المصير! . ليس هذا مقال سياسي، و لا أحبه أن يكون كذلك؛ ليس لأني أخاف أو لا أستطيع التحدث بها، و لكنها ليست سوى دوامة تجلب الهم و الغم و تودي بنا إلى اللاشيء. و لكن صفقة القرن التي يخططون لها منذ عام 2017 و أُعلن عن بنودها اليوم بتاريخ 28/1/2020 ليست سوى سلب جديد  لحق الشعب الفلسطيني  في تقرير المصير، و إعادة لتاريخ عَصَر أكبادَنا، أجل يُعيد التاريخ نفسه فيُعطي من لا يملك لِمن لا يستحق ! و نحن هامش على السطر من جديد!!  نُعامل كزيادة على هذا العالم البائس، و كأنها ضاقت علينا…
مَا بَالُهُ يسعد بِضَحْكَةٍ مُجَلْجِلَةٍ.. وَ فِي لَحْظَةٍ بِالدَّموعِ يَنْشَغِل غَابَ الصُّبْحُ وَ غَابَتِ الْبُشْرَى.. وَ الْجُرْحُ مَا عَادَ يَشْفَى وَ يَنْدَمِل وَ اللَّيْلُ الْبَهيمُ أَرْخَى سُدُولَهُ.. وَ الْبَدْرُ أَظْلَمَ مَا عَادَ يُرَى وَ يَكْتَمِل لَا قَدَمٌ عَادَتْ تَحْمِلُهُ وَ لَا جَسَدٌ.. وَ لَا رَوْحٌ وَ لَا قَلْبٌ عَادَ يَحْتَمِل تَاهَ فِي طَرِيقِ مَا كَانَ يَعْهَدُهُ.. يَرْتَجِي وَصْلًا فِي الْقَلْبِ يَنْسَدِلُ الْوَجْدَ ضَاقَ مَنْ وَجْدِهِ وَجْدَا فِي.. أَرْذَلِ الْعُمُرِ بَاتَ الرَّأْسُ يَشْتَعِل ضَاقَتْ بِهِ الْحَيَاةُ بِمَا رَحُبَتْ.. يَرْجُو لِقَاءَ مُحَمَّدٍ وَ مِنْهُ بِالْعَيْنِ يَكْتَحِل غَيْرَ اللهِ لَا يَرْجُو دَعْوَةً.. وَ لَا غَيْر الْمَوْلَى يَدْعُو وَ يُنَاجِي وَ يَبْتَهِل حَمِدَ مَنْ عَظُمَتْ…
طرقت مسامعنا و نحن غثاءأمم عليهم منهم عرفاء بنت من الإيغور راود عرضهاأشباه ناس خلقة شوهاء وعد لتركستان شرق الأرض أنتدمي الكرامة حولها الأنباء و تري ملوك المسلمين عروشهمبيد الغريب تُعزُّ ثم تُساء لا كُرم عينٍ للذليل و إنهبيد الأعزة خرقة خرقاء يكفي دمَ المستضعفين كرامةأنْ ماله عند الذليل عزاء و الحال- حالُك- يا ابنة الشرق الذييدمَى و تيجان الصغار سواء إلا مُضيَّك للردى مظلومةو لهم أتيح الظلمُ و الإرداء لُعن الذين على لسان الرسل يُبلىمنهم الإخوان لا الأعداء فلهم مغانمنا ولم يغرم لهمأحدُ بمثقال فهم غُرماء و يلُمّها خططا نسامُ وهم كماالأموات إلا أنهم أحياء كابرتُ فيهم إن أقل…
الجمعة, 31 كانون2/يناير 2020 20:45

سلام القدس

كتبه
حطمت الأحلام و تكسرت الأقلام.. تناثرت الأجرام. و تدفقت الآلام.. تشتت الأرحام. .و تكررت الأسقام.. تقطعت الأنعام . . و تشرذمت الأقوام.. تنوعت الأصنام. .و تألهت الأزلام.. تعالت الآثام. .و تبعثرت الأيام. . تطاير اليمام. . و تنكست الأعلام.. تشبثت الأقدام. .بأرض السلام.. قتل السلام ..في أرض السلام.. قدس السلام..يدنسها الحاخام.. قدس السلام..أرض مقدسة تضام.
الصفحة 1 من 7