قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab
الخميس, 22 أيار 2014 11:56

عمود السعادة

كتبه  الأستاذة كريمة عمراوي
قيم الموضوع
(1 تصويت)
عمود السعادة

"عمود السعادة العقل، و رأس العقل الاختيار" ابن حبان روضة العقلاء.

و للعقل علامات منها:

- يعرف الرجل بعقله، بأدبه في المجالس، و ما زال العقلاء ينتقدون الناس في المجالس، يعرف العاقل كيف يجلس و أين يجلس، و كيف يبدأ الكلام و متى يتكلم و متى ينصت، و متى يصمت.

- أيضا لا ينبغي للعاقل أن يذّل نفسه، يعرّض نفسه للهوان، أن يدخل في مكاسب تجعله عرضة لذم الناس، و لا يقف مواقف الشبهات.

- العقلاء يؤثرون ما ينبغي إيثاره على ما سواه، و يختارون ما ينبغي اختياره و هذا علامة العقل، فإنّ الذي لا يميّز بين الأقوال حسنها، و قبيحها ليس من أهل العقول الصحيحة قال تعالى(الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه. أولئك الذين هداهم الله.) لأحسن الأخلاق و الأعمال (و أولئك هم ألوا الألباب) الزمر18، أي العقول الزاكية كما جاء في تفسير الشيخ السعدي رحمه الله.

  و قال رحمه الله" أو الذي يميّز لكن لما غلبت شهوته على عقله، فبقي عقله تبعا لشهوته، فلم يؤثر الأحسن كان ناقص العقل."

و العاقل لا يغتّر بالأمور الموجودة عند الناس، و هي من الخير مثل المال، قد يوجد المال عند من هو ليس بعاقل، فلا تغتر بكثرة ماله، و قد يوجد الجاه عند من هو ليس بعاقل فلا تغتر بجاهه، و حتى العلم  قد يوجد عند من هو ليس بعاقل لأّن العلم بالتعلم، قد يتعلم لكن قد لا يكون عنده عقل.

العقل قد يكون فطري و قد يكون مكتسب، و المكتسب ينميه الإنسان بالعلم، و قد صُنّف في ذلك كتب، كيف يكون الإنسان عاقلا ؟ يتعلم العقل، و التعلم قد يكون بالتلقي، و قد يكون بالمجالسة  و المصاحبة، بالاقتداء بأهل العقول، و لهذا تجد أكثر الناس حكمة و فهما الذين يجالسون العلماء، و أقل الناس عقلا هم الذين يجالسون السفهاء.

لا ينبغي للعاقل أن يجيب عن كل فتنة حدثت، لا ينبغي لعاقل أن يقوده السفهاء و الصغار ( أي في العلم)، و يصبح  كالألعوبة بأيديهم، يشّرقون به و يغرّبون، مرة يطلبون منه أن يمدح فلانا  و مرة يطلبون منه أن يذم أخر، و يصحّح و يخطّئ و يصوّب، و إذا جمعت هذا الكلام تجد فيه تناقض لأنه لا يقوده علم  و لا حكمة إنما هو طيش. على الإنسان أن يتعلم العقل أن يكون عاقلا.

قراءة 549 مرات آخر تعديل على الأحد, 12 تموز/يوليو 2015 15:46

رأيك في الموضوع

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18