قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab
الخميس, 15 تشرين1/أكتوير 2015 10:23

رسائل مشفرة من واقع الاصطفاء الإلهي

كتبه  الأستاذ محمد سبرطعي
قيم الموضوع
(0 أصوات)
رسائل مشفرة من واقع الاصطفاء الإلهي

رسائل إلى الملتزمين ...

الجوهر أصل العبرة، المخبر قبل المظهر...الأصل في المضامين لا في العناوين
هذه صور بعض الشباب الذين اصطفاهم الله بين من نحسبه شهيدا و بين أسير قد خلفوا وراءهم جرحا لا يندمل في قلب بني صهيون...
لو رأيناهم مرة في طريق أو جامعة أو مسجد أو أو ... لما أعرناهم اهتماما لأنه حسب تفكيرنا المنغلق ليس عليهم مظاهر الالتزام و لا عنوان الخشية و الصدق، و لكنّ الله علم ما في قلوبهم فوضعهم هذا الموضع السامق..
نظن أن الله لا يختار لهذا الشرف إلا صاحب اللحية و علامة السجود على وجهه و الحافظ للقرآن و المنتمي للحزب و الجماعة و الذي يظهر التقوى و الورع ..
و الله أعطانا الدرس أن المظاهر تخدع و أن الاصطفاء شمل صاحب هذا المظهر العادي ذو القلب و الخبيئة و التوفيق...

الله لا يختار الذي يوصف بالدكتور و ينعت بالملتزم و يقدّم على أنه العالم، بل الله يختار الصادق التقيّ النقيّ الموقن في الله...

إن العبرة كل العبرة في الالتجاء الصادق و التجرد الكامل و الخشية الحقيقية و التبتل لله وحده و عدم رؤية أحد سواه في أي عمل من الأعمال...

إن العبرة بالأدب مع الله و التواضع لخلق الله و عدم التكبر و المشي تبخترا على هذه الأرض التي خلقنا الله من مكوناتها...

إن العبرة بصلاح القلب و قوة اليقين و التخفي عن أنظار الرياء و التمسك بالحبل المتين مع الله وحده...

أنا لا أقول أن المظهر الملتزم و الحفظ الحرفي للقرآن وووو ليست مهمة ... أبدااااااا و لكني أقرر أنها ليست علامة القبول و الاصطفاء وحدها .
يا ريت نتربى و نتعلم و نتواضع للجميع عسى أن ينالنا من بركات و فضائل الصادقين ما ينجينا من غرورنا و تكبرنا و سوء ظننا في الله و في الصالحين...

قراءة 1709 مرات آخر تعديل على الجمعة, 16 تشرين1/أكتوير 2015 05:52

رأيك في الموضوع

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

3 تعليقات

  • تعليق محمد سبرطعي الثلاثاء, 20 تشرين1/أكتوير 2015 11:05 أرفق محمد سبرطعي

    بسم الله الرحمان الرحيم...
    شكر الله لإخوتنا جميل المتابعة و التعليق الهادف و إن كنا نتحفظ على بعض الاستخدامات للالفاظ ك:يا أخي هل جهلت مواضع الكلام الحقيقية؟ و راجع مضمون مقالك، فهذا مما لا يليق قوله و نحسن الظن أنها زلة لسان لا غير...
    أما بالنسبة للتعليق الأول فكلمة "أقرر" من من التقرير أي إثبات المعلومة و أصرّح بها و لا تصلح من "أقرّ" أي من الإقرار لأني لست متهما حتى أعترف
    أما بالنسبة للتعليق الثاني فكلمة "يا ريت" كلمة شامية و ليست مصرية و إن كان المعنى مفهوم و لكن سنتجنب استخدامها و أخواتها و الله المستعان

    تبليغ
  • تعليق نوال الإثنين, 19 تشرين1/أكتوير 2015 06:23 أرفق نوال

    لماذا تقول : ولكني أقرر أنها ليست علامة القبول؟ يا أخي هل جهلت مواضع الكلام الحقيقية؟
    الأصح هو : و لكني أقر أنها ليست علامة القبول.

    تبليغ
  • تعليق حمزة موساوي الإثنين, 19 تشرين1/أكتوير 2015 04:51 أرفق حمزة موساوي

    هل أنت مصري أم جزائري حتى تقول يا ريت، أظن ان الصحيح يا ليت.
    راجع مضمون مقالك.

    تبليغ