قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

هذا النداء نشر لي في مدونتي "مدخل صدق" بتاريخ 31 يناير 2011   


يا بشر قوموا لله

قوموا لله و قولوا لا لأمريكا لبني صهيون
قوموا يا بشر
قوموا يا بشر قبل أن تقوم قيامتكم
يا بشر إسئلوا بني صهيون و الصليبيون الجدد قبل أن تسألوا
قوموا يا بشر

قوموا يا بشر و قولوا لا لطواغيت المافيا ولاة أمورنا

قوموا و أنصروا المستضعفين في مصر و غير مصر 

قوموا و أنصروا المظلومين و أنتصروا لخالقكم الرب الواحد الأحد

قوموا لن تستعبدكم بعد اليوم واشنطن 

قوموا فالسادة في واشنطن فهموا أخيرا بأن الكلمة كلمتكم و المصير مصيركم

قوموا لله قوموا لرسول الحق و أمحوا بني صهيون من أرض إيليا من أرض المحشر

قم يا إنسان يا من سجدت له الملائكة
قم يا إنسان للواحد الأحد
قم و قل لا لن أركع إلا لله لن أسجد إلا لله
قوموا يا بشر كرمكم خالقكم
قوموا و قولوا لا
لا و ألف لا
لا و مليون لا
لا و مليار لا
لا و البشرية جمعاء تصرخ لا يا عبدة المال لا يا عبدة الحروب لا يا عبدة الأنا
إلهكم واحد و محمد واحد و عيسي واحد و موسي واحد
يا بشر قوموا لله

الله أكبر الله أكبر الله أكبر