قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

نظـــــرات مشــــرقــــة

ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية.

الجمعة, 15 آذار/مارس 2019 18:23

عندما يكذب الصادق...

كتبه
كنت منشغلة بكتابة مقالة، و فجأة تذكرت مقطع من قصة قال فيها البطل : "عندما أكذب يصدقني الناس و حينما أصدق، خلاف ذلك، ما بهم ؟" الناس بهم المصالح و حكاية المثل لا تسد رمق و لا تبني بيت، و حظوظ الكذاب أكبر من ذلك الإنسان المستقيم. هذا و قرأت لأديبة أستاذة في الثانوي، "كم يصعب علي الرد علي تساؤلات تلاميذ بالقول لهم، أحيانا لا نستطيع أن نصدق تماما، لهذا قليل من تزويق الحقيقة لا يضر." بينما واقع الحال يقول أنه لا ينفع تجميل حقيقة قبيحة و جعل من الحق غول لا يخدم إلا الأشرار. نحن لم نتخلف لأننا نصدق…
السبت, 09 آذار/مارس 2019 09:51

الطلاق لا يعني التخلي عن الأبوة

كتبه
الطلاق إنفصال زوجين لتعذر أسباب دوام زواجهما و في هذا السياق حفظ ديننا الحنيف حقوق كل طرف و أولهم أبناء هذه الزيجة. فكيف نصبح و نمسي علي مآسي حقيقية يدفع ثمنها أطفال أبرياء و هذا من جراء إختفاء الأب من حياتهم بعد طلاقه من أمهم ؟؟؟ و هل يصح تبرير ذلك ؟ أبدا، فأي كان عذر الأب فهو غير مقبول. لن نتكلم عن تهربه من دفع النفقة فقط، لنتصور هناك آباء يدفعون رشوة لئلا يسددون النفقة، فماذا عن دورهم في حياة أبناءهم بعد الإنفصال ؟ مشكلة المشكلات أن تحاول إفهام طفل غياب أبيه، طبعا لن يفهم و يصعب عليه أن…
السبت, 09 آذار/مارس 2019 09:48

هكذا يرفضون مساواة الفجور

كتبه
كوني مناضلة حقوق إنسان منذ أكثر من عشرين سنة، إطلعت علي كم لابأس به من تقارير إنتهاكات حقوق الإنسان و أحد أهم الملفات التي جذبت إنتباهي كيف تناضل نسوة غربيات من أجل مساواة الفجور. فإذا بمنظمات دولية مثل Human Right Watch تنشر تقارير حول التمييز ضد المرأة في مجال العمل و أرد لكم هنا قارئاتي المسلمات ممن تؤمن بمساواة الفجور مع الرجل هذه الفقرة من تقرير دولي حول التمييز الذي يمارسه الجيش الأمريكي ضد المجندات الأمريكيات و اللواتي تتعرضن لجريمة الإغتصاب، فجل الشكاوي التي ترفعها للقضاء طمعا في إنصاف تقابل بلامبالاة بل يعاملها رئيسها في العمل بإزدراء و ينزع عنها…
السبت, 02 آذار/مارس 2019 20:39

ماذا نعني بالمعارضة البناءة ؟

كتبه
لا أعد حركية حزب معارض عند كل موعد إنتخابي بمعارضة سياسية واعية و بناءة. المواطن ليس في حاجة إلي أسماء براقة و إلي قائمة من الشعارات و كم من الخطابات الرنانة. يريد المواطن أن يسترد صنع القرار ممن يراهم غير قادرين علي مواصلة مسيرة أمة تعبت إلي حد المرض من طغيان العنصر الفاسد و المال الفاسد في تقرير مصيرها. هذا و ماذا نعني بالمعارضة البناءة ؟ أولا و قبل كل شيء، لدينا دستور سيادي و ما علينا كمواطنين إلا تفعيل مواده لنرتاح من شغب و و وجع رأس المعارضة. ماذا يفعل بلد مثل الجزائر بأكثر من 30 حزب و عدد…
السبت, 02 آذار/مارس 2019 20:36

جريمة تكبر قلم...

كتبه
كنت أقرا بنهم قصة "جريمة في ميزابيتوميا". كم تبدو لغة أغاتا كريستي قاطعة كالسكين وهي تروي تفاصيل جريمة علي لسان ممرضة محترفة. غير أنني هذه المرة لم أعيد قراءة الرواية بغية تذكرها بعد مضي أكثر من عشرين سنة من مطالعتي لها. كنت أبحث عن تلك الملاحظات المغلفة بنبرة إحتقار متعالية، و بالفعل عثرت علي عدة مشاهد وصفية تستعرض فيها الليدي كريستي رؤيتها للشرق المسلم. "يجب أن تصرخي، لا يفهم العرب إذا ما تحدثنا معهم بصوت عادي."!!!!! " بدت لنا (مدينة الحسينية) من الضفة الأخري للنهر منتصبة أمامنا بيضاء ساحرة بمآذنها العديدة. إلا أننا و بعد مرورنا علي الجسر و دخولنا…
الإثنين, 25 شباط/فبراير 2019 17:16

القاضي الجزائري كارثة وطنية

كتبه
قبل كل شيء علينا بطرح بعض الأسئلة الهامة في هذا الصدد : /هل القاضي الجزائري متخلق بأخلاق الإسلام من إستقامة و صدق و تقوي الله ؟ /هل القاضي الجزائري محصن بعقيدته بحيث لا يخضع إلي أحد إلا لسلطان الحق ؟ /هل تلقي القاضي الجزائري تكوين نفسي يسمح له بالتعامل مع المتقاضين من متهمين و ضحايا ؟ /هل القاضي الجزائري يستند في أحكامه إلي شرع الله ؟ /هل القاضي الجزائري يستوفي شروط المهنية و الحياد و الصرامة ؟ احكام القضاء التي تصدر يوميا أول ما تسترعي الإنتباه عدم إعتمادها أحكام الشريعة، غير ردعية، احكام الإعدام مجمدة و اما القاضي فحدث و…
إغتيال الإعلامي السيد جمال خاشقجي في مكاتب القنصلية السعودية بإسطنبول كانت بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس. عشت لحظات عصيبة و انا أتابع أول بأول القضية. الشعور بالعجز فظيع و اما حجم الغضب لا يوصف. و هل في كل مرة علينا بالمشاهدة و المتابعة، كأننا في مسرح و نخرج من هناك إما مبهورين و إما ساخطين ؟ منذ أربعين سنة و موقفي ثابت من نظام آل سعود، ظهور سلالة الحسين ملك الحجاز و ما اعقبه من خروج من السلطنة العثمانية، خيانات و حروب عبثية إلي جنب مبعوث ملكة بريطانيا لاورنس العربي، إنقسام الصف العربي، بيع فلسطين و إحتلال و حماية مناطق…
بعد ما أنهيت مطالعة "الثورة الصناعية الثالثة"لجيريمي ريفيكن، اخذت كتابه الموالي بعنوان "المجتمع الجديد ذات هامش الربح صفر أنترنت الأشياء و بروز الدوائر التعاونية و إختفاء الرأسمالية..." و غصت فيه. كانت رحلة من أكثر الرحلات إفادة خضتها مع جيريمي ريفكين، أبحر بنا هذا الخبير الإقتصادي الأمريكي  عبر مراحل و أطوار نحو عالم جديد تختفي فيه الفوارق الصارخة و تسوده قيم التضامن و التكافل و المشاركة و أكثر ما شدني إلي مبحثه، تفعليه لقيم نبيلة نسيناها في خضم الرأسمالية الوحشية و حب الملكية الفردية و الأنانية المفرطة. في عالم ما بعد العولمة و نهاية الرأسمالية بمفهومها المتداول من ربح سريع و…
هذه مشاهد لا تنسي من رحلتي مع والدي رحمه الله الأستاذ مختار عنيبة، كان نعم الأب، صبور و حليم.     سأروي لكم فعلة شنيعة قمت بها و أنا في الحادية عشر سنة و مات والدي رحمه الله و لم يعلم بها أبدا.في بيتنا بجاكرطا أندونيسيا كان جارنا الجدار بالجدار القنصل العام لفرنسا و في يوم ما قررت في غياب والدي الكريمين أن أقوم بإنزال سيدي فرج مضاد في حديقته الخلفية و التي كانت مصممة بحسب التصميم الياباني للحدائق، و كان الجدار عاليا بيننا و رميت نفسي من الأعلي لأقع لوحدي في حديقته و كنت أعتقد حينها أن القنصل العام كان…
الأربعاء, 13 شباط/فبراير 2019 10:38

خلاصنا في ثقافة المواطنة

كتبه
يشهد الله لم تؤرقني قضية في حياتي مثل  ترسيخ الممارسة المدنية لمفهوم المواطنة في مجتمع متمرد مثل المجتمع الجزائري. دائما ما شعرت بإستعجالية الموقف، و لا خيارات كثيرة أمامنا سوي الذهاب إلي الفعل المسؤول الواع و إلا الفشل مآلنا. بعد أكثر من خمسين سنة من الإستقلال، لا يزال المواطن الجزائري حبيس ذهنية التواكل، ينتظر الآخر أن يتحرك كان مسؤولا أو جارا أما هو فلا حراك له و لا عمل. فكيف نتوقع تفعيل دور المواطن و الحال علي ما هو عليه ؟ هذا و المنظومة التربوية شقت الطريق نحو إسترداد دورنا في صنع مصيرنا بعقولنا و أيدينا، ماذا ننتظر بربكم ؟…
الأربعاء, 13 شباط/فبراير 2019 10:37

وصية جون كنيدي لجاكلين كنيدي

كتبه
كان يعلم الرئيس جون فيتزجيرالد كنيدي و قبل إعتلاءه لسدة الحكم أنه بصدد مواجهة وحش ذو رؤوس متعددة و أن أيامه معدودة و لنا دلالات عن ذلك، كتوصيته أحد اصدقاءه المقربين يوم زفافه خيرا بزوجته و الأطفال الذين سينجبونهم. في البيت الأبيض كان علي الرئيس كنيدي أن يصمد و يقلم أظافر عدة أطراف منها المافيا الأخطبوطية، الماسونية، اللوبي العسكري الصناعي، اللوبي الإسرائيلي المتسلل إلي جميع مراكز القوة و صنع القرار في الدولة الأمريكية، النفوذ المتعاظم لمكتب التحقيقات الفيدرالي و وكالة الإستخبارات الأمريكية، لوبي العنصريين و القائمة طويلة. كل هذا الجيش من الأعداء كان عليه لزاما أن يضع حدا لتدخلهم في…
الصفحة 1 من 19