قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

280px Tyre 1187ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisveccosassalabinnabilejeunemusulmansultan cerhso  wefaqdev iktab
السبت, 25 تموز/يوليو 2020 18:37

مواقف واقعية و مشاهد من افلام في أمريكا المتدينة

كتبه  عفاف عنيبة
مواقف واقعية و مشاهد من افلام في أمريكا المتدينة

صرح مايك بانس نائب الرئيس الأمريكي "لا أحبذ كثيرا وجود المرأة في الجيش الأمريكي، و أنظروا الرسوم المتحركة "مولان"و ستفهمون. النساء في الجيش فكرة سيئة"

و الرجل محق، فيما بيننا لنضع النساء في الجيش و سنري الفتنة بعينها و تقاتل رجال من أجل سواد أو زرقة عيون مجندة... 

دعت عائلة أمريكية كتابية سيدة جزائرية لإرتداء الحجاب بدعوي أن الرب أمر في القرآن الكريم المسلمة بإرتداء الحجاب، فإرتدت المرأة الجزائرية الحجاب.

 

في الجنوب الأمريكي مثل ولاية تكساس، يا ويل الرجل إن صادق إمرأة أخري غير زوجته..........................

دعا محامي أمريكي نائبة عامة عول الزواج منها إلي مأدبة غداء : رفضت.

دعاها إلي مأدبة عشاء: رفضت

دعاها إلي حفلة راقصة خيرية، رفضت بدعوي أنها مستعدة للتبرع دون الحضور لأنها ترفض مبدأ الرقص و الإختلاط.

 

حكت آنسة امريكية مهندسة ديكور ما يلي :

تعاقدت مع رجل أعمال أمريكي شاب لأجدد له ديكور مزرعته في قريته بصحراء أريزونا و عندما وصلت لم أجد فندق يأويني، فسألت رجل الأعمال :
-هل بإمكاني الإقامة في مزرعتك فهي واسعة لأقوم بعملي و سأحترم الآجال المحددة لتسليم لك الديكور المطلوب ؟

تصوروا قراءنا الكرام ماذا كانت إيجابة الرجل الأعمال الأمريكي الشاب لمهندسة الديكور الأمريكية الشابة :

- يستحيل فأنا رجل عازب و أفكر في سمعتي، سأتصل بطباختي لتستقبلك إبنتها في بيتها مع السلامة آنسة.....................
آه أصبح الرجل الأمريكي أكثر تعففا من بعض أشباه الرجال عندنا.................

 

 

مشاهد من أفلام و مسلسلات أمريكية :

جاءت إبنة شرطي أمريكي تبحث عن أبيها فلم تجده فوجدت زميله الشاب الذي كان يطمع في الزواج منها فعطلها للعودة إلي بيتها "إنتظري معي أباك سيعود بعد قليل." فأنتظرت المسكينة و هي ترد علي أسئلة الشاب الغير البريئة حتي فجأة حضر أب الفتاة علي الفور نهرها و طلب منها العودة إلي البيت و بمجرد ما إبتعدت أخذ الشرطي الأمريكي زميله من العنق "إياك ان تنظر لإبنتي بالنظرة التي كنت تراها بها و إياك أن تلعب بعقلها."
هذا هو تصرف أب شرطي امريكي في القرن الواحد و العشرين ...فماذا نقول عن الأب و الأخ الجزائريان اللذان يدفعان دفع الإبنة و الأخت إلي عشيقها مبررين ذلك أنه صديقها و كل هذا بإسم العصرنة ؟

قراءة 109 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 04 آب/أغسطس 2020 08:56

رأيك في الموضوع

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18