قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

280px Tyre 1187ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisveccosassalabinnabilejeunemusulmansultan cerhso  wefaqdev iktab
الجمعة, 31 تموز/يوليو 2020 17:41

شاك هاغيل و معارضته للعدوان الإسرائيلي علي لبنان 2006 و دردشة مع أمريكي

كتبه  عفاف عنيبة
شاك هاغيل و معارضته للعدوان الإسرائيلي علي لبنان 2006 و دردشة مع أمريكي

في هذه اللحظة حيث يتعرض فيها الشعب اللبناني من جديد لإستفزاز إسرائيل لجره إلي مواجهة مسلحة مع الكيان الغاصب ارد هذه الواقعة ثم اعرج علي موضوع حساس :

بينما الإدارة الأمريكية و علي رأسها وزيرة الخارجية الجمهورية السيدة كوندوليزا رايس كانت تحاول التوصل إلي إيقاف النار في لبنان أوت 2006، وقف السيناتور الجمهوري السيد شاك هاغيل ليلقي كلمته أمام الأمة الأمريكية و قال جملته الشهيرة و التي خلدها تاريخ الإنسانية الحديث "من أجل قتل و خطف بعض الجنود الإسرائليين دمرت إسرائيل دولة لبنان هذا جنون!!!!!!"
حييت رجولة هذا الأمريكي و أرسلت له رسالة إلكترونية أكبر فيه شجاعته و تكرم السيناتور الجمهوري بالرد علي مشكور.......................و لم أقل له أنك رجل إبن رجل حياءا.

في خريف 2019 إن لم تخني الذاكرة كنت أدردش مع امريكي و فجأة لاحظت ببراءة تامة :

-هذا الحراك لا أفهمه جاء متأخرا لماذا لم يتحركوا في 2008 ليتحركوا الآن...

فنظر لي الرجل للحظات قصيرة إبتسم ثم قال :

-طيب سيدة عنيبة لا تقولي لي بأنه فات الآوان...

كدت اقول له :

-علي ماذا فات الآوان ؟

لكنني إستطردت بسرعة :

-بل بالعكس، إنني جد متفائلة.....................

قراءة 83 مرات آخر تعديل على السبت, 08 آب/أغسطس 2020 06:21

رأيك في الموضوع

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18