قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisveccosassalabinnabilejeunemusulmansultan cerhso  wefaqdev iktab
الجمعة, 16 تشرين1/أكتوير 2020 10:10

أي علاج لفساد فطرة الذكر المسلم ؟

كتبه  عفاف عنيبة
أي علاج لفساد فطرة الذكر المسلم ؟

*في بداية الألفية الثالثة، دخلت مكتبة في ساحة موريس أودان بحثا عن كتاب و عندما سألت صاحب المكتبة عن عنوان الكتاب إن كان متوفر لديه، فاجأني بهذا الرد :

"أنت ترتدين الحجاب و تتكلمين العربية لهذا غادري فورا مكتبتي ...!!!!!!!!!!"

إرتدائي لحجابي الشرعي و حديثي بعامية عربية خالية من العبارات الفرنسية كان بمثابة الرخصة لصاحب المكتبة لطردي من محله.

*في 2008، كنت في بهو المدرسة الأمريكية للغات برليتز سكول كنت جالسة انتظر مجيء الأستاذة لنبدأ حصة تعلم اللغة الإنجليزية و كان ديدني طوال الشهرين و نصف من الدراسة عدم الحديث مع زملائي الذكور و الإناث، و كنت اصلي صلاة العصر في وقتها. و في يوما ما جاءتني زميلة متبرجة تستفسر مني أمر من أمور الدراسة فإذا بشاب يمر بنا فتحدث معها بإهتمام بالغ بشخصها و أبدي هذا الشاب إنزعاجه من وجودي ففورا حييتها و إبتعدت عنها و فهمت بعد ذلك ان ذلك الشاب الممسوخ يكره الحجاب كره شديد و يعتبر المرأة التي تلبسه متخلفة و متحجرة و رجعية و فاسدة...

*و في واقعة أخري، تعاقدت مع منظمة ألمانية مستقلة "فردريش هيبرت شتيفتونغ" لأحرر محتوي تكوين موضوعه المواطنة و في اليوم الذي كان مقررا فيه إستقبالنا للمرشحين المختارين للتكوين و عند إلقائي لكلمتي باللغة العربية تفاجئت برئيس جمعية يغادر غاضبا القاعة بمجرد ما سمع حديثي باللغة العربية و هو بين قوسين تدخله كان باللغة الفرنسية في ذلك الإجتماع.

*******************                                 **********************                      

يلاحظ معي القاريء الكريم فساد فطرة بعض الذكور الجزائريين و تجندهم الفعلي لمحاربة كل ما يتصل بهويتنا كمسلمين مؤمنين، فهم لا يعلنون صراحة فقط رفضهم للدين الإسلامي و اللغة العربية قولا و رأيا بل إنتقلوا إلي الفعل و هم في الميدان نشطين جدا و قد تسللوا إلي كافة النقابات المهنية و المؤسسات الحكومية و الخاصة في الجزائر.

فالذكر الجزائري في العموم أصبحت نفسه تمج  كل ما يتصل بالدين و الفطرة السليمة و هذا بسبب ماذا ؟

بسبب تظافر ظروف و عوامل أنتجت مثل هذا الزيغ عن الصراط المستقيم، فالإعلام الحكومي و الخاص و إنعدام الردع عند إنتهاك الخاصة و العامة للأخلاق الإسلامية السامية  و غياب التربية الإسلامية في البيت و الشارع و المدرسة و طغيان عامل الإختلاط الماجن و ضعف الخطاب الديني الذي تجاوزته وسائل تحريف وجهة المسلم من الحق إلي الباطل و عدم العمل بالشريعة الإسلامية في القضاء، كلها عوامل إجتمعت لتولد لنا نموذج ذكر جزائري مشوه، فاقد للفطرة السليمة.

لا يحتكم الجزائري أو الجزائرية في العموم إلي بوصلة الدين ليهتدوا بهدي رسول الحق عليه الصلاة و السلام و هذا أصبح يمثل تهديد لديمومة الشعب الجزائري و مناعته الأخلاقية علي المدي المتوسط.

و قد ينطبق علي هؤلاء هذا الحكم فالله تعالى فطر خلقه على توحيده وعبوديته، فجاءتهم الشياطين الإنسية والجنية فاجتالتهم عن دينهم فاستجابوا لهم و امتنعوا عن طاعة الرسل و اتباعهم، و أبوا إلا أن يشركوا بالله، قال تعالى: وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى {الأعراف:172}.)*1

و مطلوب من كل أحد الإيمان بما أنزله رب العالمين من خلال الملاك جبريل عليه السلام علي رسول الحق محمد عليه الصلاة و السلام، (و أما الفطرة السليمة: فهي داعية للتمسك بالأخلاق الفاضلة، و هي داعية كذلك للاقتناع بالإسلام، قال الله تعالى: فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ{الروم:30}.)*2

لا  خيار ثالث للجزائريين اليوم غدا و بعد مائة سنة و ألف سنة إن بقوا و لم يمحيهم من الوجود رب العباد لعصيانهم و مروقهم عن الدين القويم إما أن تؤمنوا بالله  الواحد الأحد و تؤمنوا بما جاء في القرآن الكريم من نواهي و أوامر و مجموع الحديث النبوي الشريف و في إجتهاد علماء الدين الصالحين ممن لم يبيعوا أنفسهم  للحكام الظلمة وتطبقوا كل ذلك و إما الهلاك.

الجزائر مجرد بقعة علي الأرض و إن طغي فيها الفساد فستأتي الساعة التي يقلب فيها رب العالمين الأرض علي أهلها.

أما العلاج فيكمن في قيادة مؤمنة بتعاليم الرب تطبق الشريعة الإسلامية و تضرب بيد من حديد علي كل من يتحدي دين الرب بإنتصاره للرذيلة و لكي تكون لدينا القيادة الصالحة فلا بد لنا من تحضير اسباب ظهورها و تسلمها للحكم، فعلينا بسد كل أبواب الرذيلة و العصيان بالعمل ليل نهار علي تقوي الله و التأسيس لكل المرافق التي يحتاجها الجزائريين المؤمنين حقا من وسائل نقل غير مختلطة و جامعات غير مختلطة و مستشفيات خير مختلطة و مؤسسات ملتزمة بشرع الله، اي بإختصار إيجاد المحيط الذي يعين العبد علي طاعة ربه و محاصرة هكذا كل عاص و مارق عن الدين...و عدم إنتظار من دولة جزائرية مخترقة من الطابور الخامس الذي يحارب ديننا عقيدة و شريعة بلا هوادة أن تستقيم أحوالها...

لا عفاف عنيبة لا تأمل كثيرا في دولة جزائرية إنبنت في 1962 علي مقررات مؤتمر طرابلس الغربية و الذي أسس لعلمانية مقيتة  و أبقت علي الإسلام كشعائر فارغة من محتواها ما دامت المساجد مفتوحة لمصلين زناة غشاشين و كذابين و مزورين و سراق...صلاة بلا تقوي و صيام بلا تقوي ...

الله عز و جل في غني عن صلاة و صيام بلا تقوي... إنه تعالي في غني عن منافقي أواخر العصور......................................

اللهم إشهد فقد بلغت......................

*1 https://www.islamweb.net/ar/fatwa/211555/%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D9%81%D8%B7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B3-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82-%D9%88%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AD%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%86%D9%87

*2 https://www.islamweb.net/ar/fatwa/211555/%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D9%81%D8%B7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B3-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82-%D9%88%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AD%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%86%D9%87

قراءة 70 مرات آخر تعديل على الجمعة, 16 تشرين1/أكتوير 2020 20:27

رأيك في الموضوع

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18