قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus  


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

02f582ea9a9bc63966334f442fed6224 

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisassalacerhso  wefaqdev iktab
الخميس, 30 أيلول/سبتمبر 2021 09:17

للسعادة الزوجية اسباب هي :

كتبه  عفاف عنيبة
للسعادة الزوجية اسباب هي :

كنت في مرة من المرات، اقرأ بحث عن أسباب السعادة الزوجية، فأنتبهت لأمور لم ألحظها في زيجات هذا العصر منها :

الرجل عند بحثه عن زوجة يختار من يشعر بأنها لن تكتفي بالقيام بواجباتها كما إعتادت ذلك أمها بل ستضيف بفضل ذكاءها عامل آخر ألا و هو إشعاره بلذة الحياة المشتركة و أنها موجودة دوما إلي جنبه و أنها لن تثق في أحد مثل ما تثق فيه هو زوجها.

عامل آخر، تنساه المرأة و هي تستشار في الزوج الذي تقدم لها : عليها أن تختار زوج يقوم بواجباته نحوها لكنه أيضا يضفي علي حياتها مرح و سعادة و ألفة لن تتحقق لها في أي رجل آخر في محيطها.

فالزواج لا يجب أن ينظر له بعين الزوج الذي فقط يركز علي الأعباء التي تثقل كاهله...تخفف الزوجة الذكية عن زوجها هذا الشعور بل تمده بهذا الإحساس : أن كل ما يقوم به خارق، فيشعر فعلا بقيمة ما يبذله من اجلها و الأسرة ككل.

علي الزوجة أن لا تكون بتقليدية من سبقوها في الزواج بل عليها بإدخال ذلك الشعور الناعم الذي يجدد العلاقة مع الزوج و يبعث فيها نفس جديد فلا يمل و لا ينفر من بيت الزوجية.

بالنظر إلي المصاعب الحياة التي يواجهها الزوجين هناك دوما مساحة بإمكانهما تحويلها إلي جنة بقليل من الصبر و الثقة المتبادلة و المحبة الصادقة فتهون أمامهما كل الصعاب في سبيل تحقيق ذلك التناغم العاطفي و النفسي الذي يزيد الزواج جمالا و دفئا و آمانا.

لهذا في إحدي قصصي كانت ردة فعل البطلة عند زواجها انها وجدت في الزوج الشخص الذي ستحلو معه الحياة بإعتبار أنه سيشاركها في الكثير من الأمور و كما أحسنت القول له "هل تعرف أنه كوننا إثنين يجعلنا لا ننحني أمام العاصفة كما لو كنا واحد... فهذه فعلا نعمة من ربنا تعالي."

قراءة 192 مرات آخر تعديل على الأحد, 10 تشرين1/أكتوير 2021 09:21

رأيك في الموضوع

{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18