قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab
الإثنين, 20 شباط/فبراير 2012 09:29

6ماذا نريد من الفلسطينيين ؟

كنا قد رأينا سابقا قرار التقسيم و مواد ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية، نحن نعرف بأنه أعقبت حرب 1948 حركة مقاومة فلسطينية و التيار المسيطر عليها كان تيار علماني قومي يساري و تبلور هذا الإتجاه بشكل أوضح في تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية في 1964 في الجهة الشرقية للقدس الشريف.

 


و اللافت للنظر في الميثاق الوطني الفلسطيني بعض المواد كالمادة الأولي و التي تقضي بأن "فلسطين وطن الشعب العربي الفلسطيني و هي جزأ لا يتجزأ من الوطن العربي الكبير" ليس هناك أي إشارة في هذه المادة إلي الطابع الإسلامي لهذه الأرض و لا إلي كونها وقف إسلامي بإعتبارها أرض مقدسة و أولي القبلتين و ثالث الحرمين الشريفين.

نشر في بحــــــوث