قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus 


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahaomabinbadisbassairveccosassalachihabbinnabilejeunemusulmansultan cerhso shamela wefaqdev iktab

نظـــــرات مشــــرقــــة

ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية.

الأحد, 17 أيار 2015 06:32

هدي و الزواج الثاني

كتبه
  كنت أتأمل حافظة نقود أعجبتني في محل بيع حقائب يد، نسيت للحظات نفسي و بقيت أشاورها :"هل أنا في حاجة إلي حافظة نقود جديدة؟" هذا و أنامل أصابعي كانت تلح علي في العودة إلي البيت لإكمال فصول قصة باللغة الفرنسية، بدأتها من أيام ثم توقفت فجأة هكذا بدون مقدمات. بغتة، إهتز نقالي في حقيبة يدي، نظرت إلي الرسالة الهاتفية التي وصلتني للتو، فإذا بها نداء من صديقة مقربة: "عودي إلي بيتك فورا، فأنا أنتظرك هناك و لا بد من تحدثي معك في أمر جلل!" فأندهش صاحب المحل حينما رآني ألتقط حافظة النقود من قماش قطيفة لونه زهري، أدفع له…
كثيرا ما نعثر في وسائل الأعلام منذ حوالي عامين هذا الإدعاء الزاعم بأن من أوجد تنظيم الدولة الإسلامية الإجرامي: الإدارة الأمريكية و هذا الزعم عار من الصحة. فمن السذاجة بمكان أن نعتقد بأن الإدارة الأمريكية تنشأ و تسلح تنظيم سينقلب عليها آجلا أم عاجلا فقد فهمت جيدا درس بن لادن الذي عوض أن يطالب بإبطال الحكم الملكي في بلده و أن يساهم بدفع بالتي هي أحسن إستبداد عائلة آل سعود إرتكب جريمة قتل مدنيين أبرياء مجردين من السلاح في الهجومات الإجرامية ل11 سبتمبر 2001. إنما تتحمل الإدارة الأمريكية مسؤولية معنوية و أخلاقية عن ظهور هذا التنظيم الإجرامي في منطقة الشام…
في عصر العولمة الوحشية، نحن نعيش تصادما عندما يؤدي الإختلاف بين مواطني دولة واحدة إلي إعلان حرب علي من يقاسمك الأرض و المعتقد ! لماذا صارت سوريا ساحة للصراع بعد ما أعطت نموذج رائع للمقاومة السلمية ضد الإستبداد السياسي لحزب البعث و الديكتاتور بشار الأسد الذي إستباح نظامه كل شيء ليقمع طموح شعبه في أن يقرر مصيره بعيدا عن وصاية آل الأسد؟ تنازع السوريين بالسلاح، لا يعني إلا شيء واحد أن من حمل السلاح و زعم أنه مناهض لنظام ديكتاتوري و دفاعا عن المظلومين ثم وجه سلاحه ضد من يشترك معه في عداءه للظلم النظامي هو يقول لنا بصريح العبارة…
التعديلات الواردة في قانون العقوبات التي تخص مواد كالتحرش بالمرأة الجزائرية نعدها تقدما ملحوظا في الحفاظ و إحترام كيان المرأة الجزائرية حينما تغادر بيتها لغرض القيام بواجباتها الزوجية و المهنية إنما لدينا إعتراض علي مسألة هامة جدا، من المفروض أن يصدر القانون[1] في إتجاهين بمعني كما يمنع الرجل من التحرش بالمرأة، علي المرأة أن تمنع من التحرش بالرجل و كما يمنع الرجل من إهانة المرأة لفظيا أو التعدي عليها جسديا، علي القانون أن يمنع المرأة من إهانة المرأة للرجل، فلا بد أن نقر بأن المرأة الجزائرية في أيامنا هذه ليست نموذج المرأة الفاضلة إلا من رحم ربك و أن تشبعها…
الإثنين, 04 أيار 2015 18:10

كم غربة المسلم قاسية!!

كتبه
  البارحة كنت أصحح نص مقالة بعنوان" أنين العفة في زمن الغربة" و الذي سينشر إن شاء الله ضمن المقالات الخاصة للموقع يوم الجمعة القادمة. كنت أقرأ للكاتب متفهمة تماما ألمه الروحي، فأنا في الأسابيع الأخيرة كنت أخرج مضطرة لدواعي مهنية و عائلية و لأول مرة منذ عامين زرت أحياء في العاصمة الجزائرية تغيبت عنها، و الشعور الذي إنتابني و أنا أنظر أحوال العمران و الناس حولي هو ذلك الألم الفظيع الذي اصابني بعد ما خاطبني ديبلوماسي غربي في 2006 ، قائلا لي: -سيدة عنيبة شبابكم يتغرب بشكل كبير! فالرجل الغربي إستنكر عبر ملاحظته هذه، فقدان شرائح كاملة من الشباب…
 *علي بتوضيح أمر لقراءنا الكرام، هذه الرسالة وجهتها لسفير أمريكي بدولة عربية لن أذكر إسمه لأنني لم أستأذنه في نشرها و قد كلفته بتبليغ محتواها لكبار المسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية و تاريخ إرسالها له إلكترونيا تم في 16 أكتوبر 2013. *توضيح ثاني و ضروري، لست من أتباع دولة إيران، إنما أنظر إلي هذه الدولة علي أنها مسلمة و من يشهد بلا إله إلا الله محمد رسول الله، أعتبره مسلما و قناعة مني أن الخلافات فيما بيننا المسلمين أفرادا و دولا علينا بإدارتها عبر الحوار و باللتي هي أحسن بعيدا عن لغة السلاح و بعيدا عن إستدعاء جنود الجيش الأمريكي…
الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2015 11:46

World Economic Forum on Middle East - Invitation for Afaf Aniba

كتبه
Dear Mrs Aniba, We are pleased to invite you to the World Economic Forum on the Middle East and North Africa, which will take place on 21-23 May 2015 at theDead Sea, Jordan, with the full support and presence of Their Majesties King Abdullah II and Queen Rania Al Abdullah and of the Government of Jordan. In the context of this meeting and in collaboration with the US Department of State, the World Economic Forum will conduct a special programme beginning on 21 May on the multistakeholder imperative for addressing violent extremism. Participation in this programme is by invitation only. We believe that…
السبت, 18 نيسان/أبريل 2015 20:47

سرطان الأمة : الإستبداد السياسي

كتبه
مقالة نشرت في مجلة العصر بتاريخ : 12 ماي 2003 أمام الانسداد الذي أحدثه الاستبداد السياسى فى دول العالم العربى، من الضروري الالتفات حول السبل الناجعة للخروج من هذا الوضع المأساوى. إن الجماهير المسلمة متهمة بالانفعال أكثر من التحرك العملي النافع، فقضايا انتهاك حقوق الإنسان تستحق من المواطن العربي نضالا يوميا إلى جانب الالتزام ببقية الهموم الوطنية. فمستوى الوعي المدني لا يزال متدنيا في بلداننا، و ما ممارسات السلطة المتعجرفة إلا دليل غياب الرأي العام وانتشار اللامبالاة. فمن مصلحة الأنظمة أن يبقى الحال على ما هو عليه، و عندما تتجرأ قلة على إسماع صوتها سرعان ما تذهب ضحية الإضطهاد الحكومي،…
  بسم الله الرحمن الرحيم لا نستطيع ان نسمح للفلسطينيين أن يقرروا مصير دولة الجزائر ، لهذا أعتقد أنه حان الوقت لسحب البساط من تحت أقدام القيادة الفلسطينية بشقيها العلماني و الإسلامي. يقرر الرئيس عباس مصير دولة الجزائر بإعترافه بحق الكيان الغاصب في فلسطين و بتنازله الكامل و النهائي عن أرض المحشر بنسبة 78%، المعارضة الفلسطينية المتمثلة أساسا في حماس  بوصولها إلي الحكم عبر منظومة الإنتخاب التي تولدت عن قيام سلطة أقرت بها إتفاقيات أوسلو إعترفت شاءت أم أبت بتعاملها مع الواقع الفلسطيني من منظور إتفاقيات أوسلو و هذا خرق واضح للأمر الإلهي بتحرير فلسطين كل فلسطين في سورة الإسراء…
بسم الله الرحمن الرحيم إلي رئيس المكتب الإعلامي لسفارة جمهورية مصر السلام عليكم أولا كان عليك أن تستمع إلي في الهاتف و لا ترد علي، لأنه بحكم عملك كديبلوماسي مصري لا تستطيع أن تتفوه بكلمة واحدة و نحن في الجزائر نتمتع بحرية كاملة، نقول ما نشاء في الهاتف، لا نجد بعد أي مكالمة سياسية عميل مخابرات عند باب بيتنا.هذا ما كنت أريد تبليغك إياه:لا يهمني من يحكم مصر، فليكن الشيطان بنفسه.ما يهمني أن النظام المصري يجب أن يعمل في مدي أقصاه خمسة سنوات علي إلغاء إتفاقيات كامب دافيد التي تهدد أمن دولة الجزائر و أمن كل دول العالم العربي الإسلامي.لا…
الخميس, 23 نيسان/أبريل 2015 12:09

مقابلتي لحاخام يهودي

كتبه
عندما رشحت للمشاركة في حوار الديانات في 2006 المنظم من طرف وزارة الخارجية الأمريكية و منظمة ميرديان الدولية، أرسلت لي السفارة الأمريكية بالجزائر إستمارة لأملأها و من بين الأسئلة التي طرحت علي هي:   "هل أثناء سفري إلي أمريكا و أثناء إقامتي هناك ل21 يوم أريد مقابلة رجال الدين و ما هي الديانات بالتحديد ؟" فأجبتهم بأنني أرغب في مقابلة رجال دين من مختلف العقائد بما فيهم اليهود! كرست جزأ من حياتي لقضية تحرير فلسطين،  و من أجل هذا قدمت محتوي الديانة اليهودية في حلقات منشورة بأسبوعية كواليس الخاصة، ثم إنني  قرأت في صغري بعض ما جاء في سفر التكوين…