قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus  


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

e12988e3c24d1d14f82d448fcde4aff2 

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisassalacerhso  wefaqdev 
الإثنين, 31 تموز/يوليو 2023 06:46

"نحن الحروف الخمسة..نحن زومبي"

كتبه  الأستاذ ماهر باكير دلاش من الأردن الشقيق
قيم الموضوع
(0 أصوات)
"حُمِّلنا اوزار ما يحدث في العالم, نشرت صورنا في الصحف اليومية والاسبوعية والمجلات الشهرية في هذا العالم المتواطىء ..امعنوا في دراسة عنفنا, وتلذذوا بوصفنا فئة بشرية مجرمة, واطلقوا علينا اسم "زومبي"
لا ضير اذن,نعلنها تمردا على اللامنطقية, تمردا على انتهاك التاريخ واغتصاب الحقيقة ..تمردا على كل شيء, على اللغة والحروف وقواعد النحو والادب..تمردا على قولبة الالفاظ والمعاني..
احتفظوا بمسماركم "مسمار جحا"..ونحن نعلم انه مسمار غير قابل للخلع ولا للكسر, ولا يتاثر بالماء والهواء فيصدأ..ازرعوا مسماركم في كل انواع الجدران ..مسماركم سلس لا يحتاج الى مطرقة لتثبيته..ولا يحتاج سوبرمان "الامم المتحدة" الخارق , بل يستمد قوته من ضعفه وفشله...فشله للمرة الثالثة والثمانون بعد الالف في تفسير لقب "زومبي"..
افكاركم تتعارك فيما بينها.. تدمع اعينكم, ولكنها تجعلنا نفغر افواهنا مبتسمين..يال السخرية..!!
أصواتكم متداخلة يغلب عليها الانفعال.. الحمد لله الذى أرسلكم إلينا ..الحمد لله انكم انقذتمونا من الحيرة..كل منكم عالم فقيه, فصل بين جميع الاديان , وحسم مسألة فقهية كانت معضلة..الحمد لله على فقهاء الامم المتحدة ..فقد حسموا المعركة واسمونا "زومبي"..لكنكم لم تحسموا بعد, الكثير من المسائل الفقهية: تفجيرات, قنابل, مدافع , سلاح نووي...لكنكم متمسكون بمسماركم "احداث سبتمبر"..
هناك الكثير المسائل الفقهية اللاتي لم تستطيعون الاجابة عليها ايها السادة "شيوخ الامم المتحدة", اليس من المهم بل والاهم ان تروا بوضوح, وتفكروا بوضوح, وتتقصوا الحقائق برزانة, ثم تجيبوا على السؤال المبدئي:ما هي الشروط التي يجب تحقيقها ليستحق المرء لقبا فاخرا – كما تريدون - كلقب "زومبي "...
في بعض جلساتكم واجتماعاتكم ايها الشيوخ خرجتم بفتوى :" نحن نحتل بلادكم محبة بكم , وخوفا عليكم..نستعمركم لنخلصكم من الجهل والمرض والطغيان ..اتينا لنلقنكم درسا في الاخلاق, فنحن نحمل قيما شاملة واخلاقا مدنية ومبادىء تحثنا حتما على حكم شعوب العالم وتولي امرها.."..فشكرا لكم ..
ولكن ثم ماذا بعد ذلك, منحتمونا وباستحقاق اسم " زومبي"..ونحن نفخر بهذا الاسم من مفهومنا نحن فقط وليس من مفهومكم انتم..لقد شوهتم صورة القائد والثائر الافريقي المسلم "زومبي" في البرازيل , ضد الرعونة البرتغالية..
ذاكرتكم متسلطة مستبدة, لا يمسها ريب ولا شك, وذاكرتنا جريحة , وانتم تجهلون عمق وخطورة هذه الجراح..تمارسون في كل زمان ومكان شكلا جديدا من طمس الهوية, وتدميرالثقافة والذاكرة ..بل تعديتم الى تدميرالروابط العاطفية ..اصبح هاجسكم فقط الصاق لقب "زومبي" بالشعوب المطحونة..واصبح كل مسلم وكل عربي بالنسبة لكم هو "زومبي"..انتم تعانون انفصاما , تسنون القوانين لغيركم , وتحرمون تطبيقها على انفسكم..
سنصدر فتاوينا المضادة , وسنتوجه بكلامنا من بشر الى بشر, من انسان الى انسان, بغض النظر عن اديانكم او معتقداتكم, سنخاطب انسانيتكم فقط ..تذكروا انسانيتكم وانسوا كل ما عدا ذلك , فان استطعتم فتحتم الباب امام مجتمع جديد حر يؤمن بانسانيته, وان لم تستطيعوا واجهتم خطرا محدقا..انتم - منذ قرون – تحاولون احتكار كلمة " انسانية" لصالحكم دون غيركم !!..
نحن العرب والمسلمون من يقول للظلام لا , ونعلم كما تعلمون – في كتبكم - ان خلاص الدنيا يتوقف علينا ايضا, وان الارض تحتاج الى كل ابنائها الصالحين..
نحن نتكلم بضمير زومبي " القائد المسلم " , وعلى ضمائركم ان تقودكم الى ادارة محكمة داخلية في انفسكم, وفي داخل كل انسان..على ضمائركم ان تخاطبكم بصوت لا يملك حتى الفاسد الا الاستماع اليه , صوت مندمج في كيان كل انسان يتغنى بانسانيته..صوت يعبر عن معاناة زومبي الحقيقي..
نعم نحن زومبي باحرفه الخمسة وكلنا فخر
 
 
قراءة 451 مرات آخر تعديل على الإثنين, 31 تموز/يوليو 2023 06:57
المزيد في هذه الفئة : « "صوفيا" *بنادول* »

أضف تعليق


كود امني
تحديث